مدير المطارات المعتقل كان يتنقل من البيضاء صوب الريف بـ 8 ملايين و إكترى طائرات بـ 300 مليون

نـاظورتوداي :
 
كشف التحقيق الذي أجري في ملف المكتب الوطني للمطارات، الذي يتابع فيه المدير العام السابق ومدير ديوانه ومجموعة من الأطر في المكتب، أن عبد الحنين بنعلو أنفق حوالي 300 مليون سنتيم مقابل كراء طائرات للتنقل بواسطتها عبر مختلف مدن المملكة، واستفادته من تعويضات عن التنقل عن مهام وهمية.
 
وكشفت وثيقة كشفت يومية الصباح مضمونها الكامل ، أن بنعلو عمد خلال الفترة الممتدة ما بين 2003 و 2007 إلى كراء مجموعة من الطائرات قصد التنقل عبر مختلف مطارات المملكة. وتضمنت الوثيقة تفاوتا كبيرا في ثمن الكراء ، إذ أن ثمن كراء طائرة من البيضاء إلى الحسيمة مثلا حدد في المرة الأولى  بثمانية ملايين سنتيم وسبعة آلاف درهم، وقدر السعر في مرة أخرى في ستة ملايين سنتيم و1500 درهم مع أن الممون واحد، كما أن الوثيقة تتحدث أحيانا عن كراء طائرة دون تحديد المهمة أو المدينة التي سيتم التنقل إليها.   
 
واعتبر بنعلو، خلال الاستماع إليه، أن اللجوء إلى هذه الكيفية في التنقل عبر الطائرة لا يعتبر إهدارا للمال العام، بل على العكس من ذلك، فهو يمثل ، حسبه، نجاعة في التدبير باعتبار تعدد أوراش البناء والتوسيع التي كانت تعرفها جل مطارات المملكة.
 
وفي ارتباط بموضوع تنقلات بنعلو، كشف التحقيق الذي أجراه نور الدين داحن من خلال إنابة قضائية، أن بنعلو لم يتنقل فعليا إلى الوجهات المشار إليها على متن طائرات تابعة للخطوط الملكية المغربية خلال تلك التواريخ. كما تبين أن تواريخ تنقلاته المضمنة بأوامر بالأداء غير صحيحة، وذلك استنادا إلى النظام المعلوماتي المركزي الخاص بمؤسسة الخطوط الملكية المغربية.
 
واستمعت عناصر الأمن، في إطار إنابة قضائية ثانية، إلى المسؤول بالمديرية الإدارية والمالية، حول الأماكن والفنادق التي كان يحل بها بنعلو خلال تنقلاته، وكذا الوثائق التي تفيد قيامه بهذه المهام، فأكد أنه قام بتحرياته بالمديرية ولم يتمكن من تحديد الأماكن والفنادق التي كان يرتادها المدير العام السابق للمكتب الوطني للمطارات.
 
في ارتباط بموضوع الخروقات المقترفة من قبل بنعلو كشفت وثيقة أخرى استفادة بنعلو من مبلغ 9600 درهم شهريا، والتي أكد بشأنها المتهم أنها مقابل للتنقل في إطار المهام الموكولة إليه، والمحددة في 1200 درهم عن كل يوم، مضيفا أنه كان يتنقل مرتين في الأسبوع، ثماني مرات في الشهر وهي تساوي المبلغ سالف الذكر.
 
وكشفت الإنابة التي أمر بها داحن، والقاضية بالرجوع إلى النظام المعلوماتي المركزي بالخطوط الملكية المغربية لجرد تنقلات بنعلو خلال الفترة بين 2005 و2008 أن تواريخ التنقلات المضمنة بها غير صحيحة.
 
وخلص قاضي التحقيق إلى أن بنعلو استفاد من تعويضات عن تنقلات وهمية خولت له مبالغ مالية خلال شغله منصب المدير العام للمكتب الوطني للمطارات دون أن يدلي بما يتبت قيامه بأشغال جراء تلك التنقلات أو تحديد أماكنها.