مدير مجلس الجالية يهين الريفيين داخل البرلمان الأوروبي (فيديو)

ناظورتوداي : 

بمناسبة الأحداث الأليمة التي كانت العاصمة الفرنسية باريس مسرحا لها ما بين 7 و9 من شهر يناير المنصرم، استقبلت الجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي بستراسبورغ يوم الـ 26 من نفس الشهر، مدير مجلس الجالية المغربية بالخارج إدريس أجبالي برفقة كارولين فورست، صحافية بشارلي إيبدو، في إطار جلسة حول “الهجمات الإرهابية في باريس: جميعاً من أجل رد ديمقراطي”.

اتسمت مداخلة عالم الإجتماع السابق (من مواليد الدار البيضاء، 1955) بكثير من التوتر منذ البداية وكأن عبئاً ما كان يلازمه؛ أراد بكل قواه اللفظية والجسدية أن يقول للجلسة الموقرة أن الحل لمعضلة النشاط الإرهابي في صفوف مسلمي أوروبا يمر لا محالة بتعليم اللغة الفرنسية لهؤلاء، إذ أن “مسلمي هولندا مثلاً لا يتحدثون لا الفرنسية ولا العربية، بل سوى الهولندية والريفية”.

نعم هو ذا الذي يقف على أعلى مؤسسة لدى الدولة المغربية أحدثت في دجنبر 2007 لـ “ضمان المتابعة والتقييم للسياسات العمومية للمملكة تجاه مواطنيها المهاجرين وتحسينها بهدف ضمان حقوقهم وتكثيف مشاركتهم في التنمية السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية للبلاد”.

وقد أثارت كلمة أحد كبار مسؤولي الجالية المغربية المقيمة بالخارج، جدلا واسعا، بعد أن مس بطريقة أو بأخرى من قيم وموروث وثقافة أبناء المهجر المتحدرين من الريف، وإهانتهم أمام مرأى ومسمع من البرلمانيين الأوروبيين الحاضرين لهذه الجلسة.