مرة أخـرى … معهد عـالي جـديد للهندسة المعمارية بـوجدة عـوض النـاظور

نـاظورتوداي : 
 
صادق مجلس الحكومة أمـس الخميس على ثلاثة مشاريع مراسيم حول السكنى والتعمير وسياسة المدينة.
 
وأوضح وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحفي عقب انعقاد المجلس، أن هذه المشاريع، التي تقدم بها وزير الإسكان والتعمير وسياسة المدينة نبيل بنعبد الله تتعلق بإحداث مدارس وطنية للهندسة المعمارية بمدن فاس ومراكش والدار البيضاء وأكادير ووجدة وتطوان.
 
ويـهدف مشروع مرسوم بإحداث مدارس وطنية للهندسة المعمارية بمدن فاس ومراكش والدار البيضاء وأكادير ووجدة وتطوان، إلى تعزيز المنظومة العمومية للتكوين في مجال الهندسة المعمارية، وذلك من خلال إحداث ست مدارس وطنية جديدة للهندسة المعمارية، يكون الغرض منها تقوية العرض العمومي، عبر الرفع من الطاقة الاستيعابية لمنظومة التكوين العمومي في الهندسة.
 
ويندرج هذا المشروع حسب وزير الإتصـال ، في إطار الجهود المبذولة لتجاوز عدد من الإختلالات ومظاهر العجز المتمثلة على الخصوص في استدراك العجز المتراكم في عدد المهندسين المعماريين مقارنة مع بلدان في نفس مستوى بلادنا، (مهندس معماري واحد لكل 16 ألف نسمة)، والتخفيف من حدة تمركز هؤلاء المهنيين في محاور المدن الكبرى والتي بلغت 60 في المائة، وإحداث توزيع متكافئ للمهندسين المعماريين عبر التراب الوطني.
 
كما يندرج في إطار معالجة الاختلال الحاد بين الطلب على الولوج إلى التكوين في هذه المهنة الذي بلغ برسم السنة الدراسية 2012/2013 ما يناهز 12 ألف مرشح، الشيء الذي تطلب اعتماد معدل للباكالوريا وصل إلى 17.28، مقابل قدرة تأطيرية لمباراة الولوج لا تتجاوز 1.200 مرشح يتنافسون على 180 مقعدا فقط، علما بأن عدد الخريجين لا يتجاوز 80 خريجا سنويا.
 
وأثـار إختيـار مدينة وجدة بـالجهة الشـرقية والريف لإحتضـان المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية عوض المدن التي تعاني الخصاص من حـيث مؤسسات التعليم العالي ، غضـب الكثـير من الفعاليات المهتمة ، وقـال معلقون على الموضوع في هذا الصد “ان إختيـار مدينة وجدة عوض النـاظور ، يـجـسد إحتكار هذه المدينة لمختلف المؤسسات المهمة التي تـساهم التنمية الحقيقية ” . 
 
وأضـاف ذات المتحدثون مع ” نـاظورتوداي ” ، أن إقليم الناظور له الحـق في إحتضـان مثـل هذه المعاهد المهمة ، كونها عانت الكـثير من التهميش طـيلة العقود الماضية ، وربطوا هذا الحـق بموضوع جبـر الضـرر الجماعي الذي أطلقته الدولة بـالريف ، لـكن ” وجود أيادي خفية تستغل تواجدها بمركز القرار تستغل مسؤوليتها في ممارسة المزيد من الإقـصاء تجـاه الريف ، وغالبا ما تنجح في تفعيل مخططاتها الإقصـائية تجاه الريف عبـر تهريب مشـاريع كبـرى صوب مناطق أخرى صـرفت عليها الملايير من الميزانية العمومية منذ الإستقلال” … يضيف من إلتقت بهم ” ناظورتوداي ” .
 
فـئة أخرى من المهتمين ، ربطت إستمرار مسلسل إنجـاز مشـاريع ذات جودة عالية بـمدينة وجدة عوض الناظور ، بإفتقار الإقليم لـنخبة سـياسية واعية تدافع ، العـامل الذي تستغله بعض الجهـات لصـالحها .