مساندوا الدستور يردون على حركة 20 فبراير بمسيرة حاشدة

نـــاظور اليوم : علي كراجي
 
ردت فعاليات من المجتمع المدني تمثل عددا من التنظيمات المهنية و الجمعوية و السياسية ، عشية يومه الأحد 17 يوليوز الجاري ، في مسيرة شعبية حاشدة ، على التظاهرة التي أعلنتها حركة 20 فبراير بالناظور التي عرفت تراجعا مهولا لعدد المشاركين فيها حيث لم يبلغ عددهم الـ 300 ، أغلبهم ينتمون لأحزاب اليسار ، و النهج الديــمقراطي وجــماعة الـــعدل والاحـــسان .
 
وقفة الفعاليات التي نظمت تحت شعار " جميعا من أجل مدينة بدون فتنة " ، وتم تجسيدها بساحة حمان الفطواكي توجت بمسيرة اخترقت أربع شوارع رئيسية بالناظور ، عرفت رفع شعارات تدعو الى احترام القناعة الشعبية المتمثلة في التصويت لصالح مشروع الدستور الجديد ، كما نادى المشاركون في هذا الشكل الى تكثيف المجهودات لدعم الدينامية الاصلاحية التي يعرفها المغرب .

وأوضحت هذه الفعاليات، التي تمثل مختلف المهن الحرة من أطباء وصيادلة وأطباء أسنان وموثقين ومحامين ومهندسين وفاعلين اقتصاديين وتجار،في تصاريح مقتضبة لـ " ناظور اليوم "  ، أن مبادرتهم هذه تنبع من "إيمانهم ودفاعهم عن المكتسبات الديمقراطية، ومساندتهم لما جاءت به مقتضيات الدستور الجديد الذي يؤسس لترسيخ مجتمع متقدم وحداثي". 
  
وأعلنت هذه الفعاليات عن عزمها فتح حوار عمومي يراعي مبادئ الاختلاف والديمقراطية في أفق تعزيز هذا المسعى، المتمثل في تقوية المسار الديمقراطي الوطني والعمل على توحيد الجهود والإرادات لتحقيق التقدم المنشود. 
  
ووجه المشاركون في الشكل المذكور الذي شارك فيه المئات من المواطنين ، انقادات لاذعة لـ " النهج الديمقراطي " و جماعة " العدل والاحسان " ، ووصفوا التنظيمين بمستغلي الحراك الشبابي لخلق بؤر التوتر وانتهازها بهدف الظهور من أجل التسويق لخطاباتهم ومواقفهم الظلامية والرجعية ، حسب لغة المحتجين  ضدهما .