مستخدم من أزغنغان يطالب المسؤولين بإنصافه وتسوية وضعيته المالية

ناظور اليوم : متابعة

توصلت بوابة أزغنغان الإخبارية بشكاية من طرف السيد مصطفى الخياط، عون مصلحة رسمي تابع لوزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن بمدينة أزغنغان، يطلب فيها تسوية وضعيته المالية بالسلم رقم 1 عن الفترة الممتدة من 5 أبريل 2001 إلى 5 يوليوز 2002.

وقد سبق للمعني بالأمر مراسلة كل من وزير التشغيل والتكوين المهني وكذا رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان إضافةً إلى رئيس مؤسسة الوسيط بالرباط، حول هذا الموضوع عدة مرات، دون تلقي أي رد.

وفي حديث مع بوابة أزغنغان الإخبارية، حمل المستخدم المتضرر مسؤولية عدم توصله بكافة مستحقاته المالية، لمدير الموارد البشرية بوزارة التشغيل سنة 2001. وهو يطالب الإدارة باحترام القانون وبأداء  كافة مستحقاته المالية، حيث أعرب عن معاناته التي يعيشها بسبب الوضع القائم، فهو شاب مثابر ومحب لوطنه ولملكه
ولعمله، ويضيف مصطفى الخياط أنه يكره الاستسلام والتسليم للأمر الواقع، لذا فان أمله قائم في الجهات المسؤولة بتسوية وضعيته، مؤمناً أنه ما ضاع حق وراءه طالب.  

و يتساءل المشتكي عن كيفية تعامل مدير الموارد البشرية بالوزارة آنذاك مع ملفه وطريقة حل المشكل، أم أن سياسة سلة المهملات كانت مآل شكايته. وقد قصد المشتكي بوابة أزغنغان الإخبارية لنشر شكايته على أمل أن تحظى باهتمام المسؤولين في البلاد وتحل مشكلته الإنسانية.