مستشفى الناظور يستقبل طفلة من 12 سنة تعرضت للتخدير و الإغتصـاب .

نـاظورتوداي :
 
فتحت مصـالح الأمن الوطني بـالناظور يومه الأربعاء 15 يناير الجاري ، ملف جريمة أخرى من جرائم إغتصـاب القـاصرات ، بعد العثور على طفـلة تبلغ من العمر 12 سنة بحي البستان ، في حـالة صحية متردية ، إثـر هتك عرضها من طـرف شخص ثلاثيني ،تمكن من إستدراجها إلى داخل منزل يقطنه بمفرده .
 
تفـاصيل القضية ، وفق المعطيات التي إستقتها ” ناظورتوداي ” ، تعود إلى يوم الثلاثـاء 14 يناير ، بعدما تمكن شـاب يشتغل نادلا بإحدى المقاهي يسمى ” جمال ” من إستدراج الطفلة ” شيماء ” 12 سنة تنحدر من دوار تاوريرت بوستة بسلوان ، إلى منزل يقطنه بمفرده بحي البستان بالناظور ، حـيث مارس عليها الجنس بشكل عنيف ، أدى إلى إفتضاض بكارتها وتعريضها لجروح بليغة الخطورة على مستوى المؤخرة .
 
وأوضح مصدر طبي ، أن الطفلة المذكورة ، تعرضت للتخدير من طـرف الجاني ، قـبل أن يـشرع الأخير في جريمته الشنعاء ، مما أدى إلى إصـابتها بجروح خطيرة ، وفق ما أثبته تقرير الطبيب المختص بمصلحة قسم النساء والتوليد بالمستشفى الإقليمي الحسني بالناظور ، حيث تم نقل الضحية بعد العثور عليها من طـرف مواطنين ربطوا الإتصـال بمصـالح الأمن لإشعارهم بالحادث .
 
وعن الظروف التي تم فيها العثور على الضحية ، أكد مصدر أمني ، أن رجـال الشرطة المداومين بمصلحة الدائرة الثانية بالناظور ، إنتقلوا إلى مكان تواجد الضحية بعد تلقيهم لمكالمة هاتفية من طرف الساكنة ، مفادها العثور على طفلة قاصر في وضعية متدهورة ،  وإضطروا على إثـر هذا الإشعار التحرك الفوري صوب مكان الحادث ، وإصطبحوا الضحية السالفة الذكر إلى المركز الإستشفائي لتلقي العلاجات .
 
وحسب ذات المصدر ، تمكنت المصـالح الأمنية من تحديد هوية الجاني ، حـيث جرى إعتقاله ساعات قليلة بعد الحادث ، في كمين تم نصـبه بالقرب من مكان إقامته .
 
إلى ذلك إحتفظت مصـالح الأمن بالجاني رهن الحراسة النظرية إلى غاية إحالته على النيابة العامة ، لتحدد التهمة التي سيمثل على إثرها المذكور أمام القـضاء .
 
من جهة أخرى ، لم تقدم أسـرة الضحية أية شكاية لدى مصـالح الأمن على خلفية غيابها منذ ليلة الثـلاثـاء ، مما إستدعى الإحتفـاظ بالطفلة ” شيماء ” إلى غـاية ظهور أوليائها .