مسسلسل فضائح المكتب الوطني للكهرباء بالناظور

الحسين امزريني 
 
عرف المكتب الوطني للكهرباء بالناظور هذه الايام تصرفات صبيابية لا تمت بصلة مع اخلاقيات المهنة اذ يتجرأ الناجي جمال رئيس المصلحة التجارية بذات المكتب ارسال تقنيين لنزع العددات الكهربائية من منازل المواطنين بغير وجه حق لان هذا المواطن ادى ثمن الفاتورة ومع ذلك يرغمه السي الناجي الذي لا ينجو من قبضطه احدا المواطنين لتسديد مبلغ الغرامة التي حددها في120 درهم اذا اراد ارجاع العداد الكهربائي هذا الناجي المتكبر والمتجبر الذي لا يعرف لغة الحوار مع المواطنين ويغلق عليهم مكتبه كانهم قطيع من الحيوانات ويحسن اللغة البصروية التي ظن المواطنين المغاربة انها ولت دون رجعة لكن فرعون زمانه الذي كان يمارس مهنته في نفس المكتب وتم تنقيله تأديبيا الى وجهة اخرى وبقدرة قادر تسلق رتبة رئيس كأنه هو الوحيد المؤهل لرئاسة ذاك المكتب ولذلك وجب على السيد المدير الجهوي اعاة النظر في المركز الحساس الذي يرأسه هذا المتعنت قبل فواة الاوان وليس السي الناجي الذي طغى فقط في تلك المصلحة بل الثنائي المنبوذ حساني عزيز المكلف بعقد الاشتراك والفسخ وغيات محمد رئيس المصلحة التجارية اللذان فاحت رائحتهما ومن غرائب الصدف ان السيد عزيز حساني الذي يتقن الاسلوب الزنقوي ويعقد الامور في الوثائق الاداريه لغرض في نفس يعقوب وتجرا اليوم بنعت احد المواطنين القاصدين المكت المهزلة بالحمار واشباعه سبا وشتما لم يراعي حتى لكبر سنه ,اما السيبد غيات محمد الذي كان يزاول مهامه باقليم الدريوش الذي كانموقوفا عن العمل على خلفية بيعه اعمدة كهربائية للمقاولين والمواطنين على حد سواء التي كان يسرقها من المكتب الوطني للكهرباء للدريوش وكان يامر ابنائه لعقوبة الاعوان التابعين لمصلحة هذا الاخير بطريقتهم الخاصةا , فضائح المكتب الوطني للكهرباء كثيرة لا نستطيع ذكرها في موضوع واحد كما لا ننسى الموظفين الشرفاء المتفانين في عملهم كالسيد حيلوة محمد, الحموتي محمد ,ميمون ارغم ,السيدة صليحة , ,حمودة ياسين, والسيد مصطفى المندي ,وامحمد محمد وغيرهم