مسلحون يهاجمون مواطنين بأزغنغان باستعمال السيوف والبنادق

نـاظورتوداي : متابعة 
 
عـرف حي الرويسي ، بمدينة أزغنغان ليلة الخميس الجمعة الماضي ، حالة من الرعب والهلع وسط الساكنة ، اثر دخول عصابتين في مواجهة باستعمال السيوف و بنادق الصيد .
 
وحسب رواية شهود عيان فقد شهد حي الرويسي ليلة الخميس 19 يناير ، على الساعة التاسعة مساءً، هجوما من طرف عصابة متكونة من 12 فرداً، مدججين بالسيوف والهراوات والأقنعة، هاجموا شباباً من حي الرويسي، وقاموا باختطاف أحدهم واعتدوا عليه بالضرب وسلبوه هاتفه المحمول، فيما بقي أفراد هذه المجموعة الاجرامية الذين ينحدرون من حي براقة، رابضين عند مدخل أزغنغان، إلى ساعة متأخرة من الليل، على متن سيارتين «ريفولي».
 
وحسب نفس المصادر، فإن شرارة الرعب التي عاشها حي الرويسي، تعود إلى يوم الأربعاء 18 يناير الجاري، في حدود الساعة الواحدة ليلاً، عندما كان أربعة أفراد على متن سيارة من نوع OPEL مرقمة بإسبانيا، يطاردون شخصاً يقود عربة مرقمة بفرنسا، على الطريق الدائري بالحي المذكور ، وبالضبط قرب زاوية الحاج اليزيد، وبفعل السرعة المفرطة، فقد ” السيارة الاولى ” السيطرة على المقود، ليرتطم بعمود كهربائي، وقد نجا المطرود  من الموت بأعجوبة، بعدما هاجمه الأفراد الأربعة، مشهرين في وجهه السيوف والخناجر.
 
أمام هول الاصطدام، تجمهر في عين المكان حشد من المواطنين، خاصة من شباب حي الرويسي الذين لم يرقهم ما وقع ، والرعب الذي أصاب السكان المجاورين، فما كان من أفراد العصابة إلا الاتصال برفقائهم، الذين قدموا من حي براقة، على متن ثلاث سيارات مجهولات الهوية، حمراء وبيضاء ورمادية اللون، كلها من نوع OPEL. وقاموا باشهار سيوف و بنادق الصيد في وجه المواطنين وهددوهم بالتصفية ، مستغلين بذلك الفراغ الأمني لمباشرة نشاطهم الاجرامي .