مشبوهون يخططون لإستهداف مصـالح مدينة الناظور من مقـر بـرلماني البيجيدي

نـاظورتوداي : مريم – ج
 
أعرب العديد من الفاعلين المدنيين والجمهور المهتم بـالشـأن الرياضي المحلي ، عن شجبه لحجم الحملة العدائية التي أضحى يخطط لها مشبوهون بـمقر البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الكـائن بـشارع العرائش ، وهي الـرامية إلى إستهداف مصـالح فـريق هلال النـاظور لكرة القدم ، حيث يتم فـبركة مـقالات مغرضة تحمل عبـارات تنسج من وحي خـيال كـاتبيها ، و يعـاد نشـرها على موقع إلكتروني قـريب من ” البركاني ” من أجل خدمة أجندة سـياسية تسـعى أطراف معلومة إلى الإستفادة منها مـاديا .
 
وأكـد ذات المتحدثين مع ” نـاظورتوداي ” ضمنهم مسيرون بجمعية أنصـار الهلال الرياضي و أعضـاء بـالمكتب الإداري للفريق ، أن ذات الموقع المحسوب على نور الدين البركاني ، تهجم على السفير الأول للكرة المحلية لثلاث مـرات متتـالية دون سبب يذكر ، ووصف في مقـالات مـأجورة الجمهور النـاظوري بـ ” المشاغب ” و ” العنصري ” وعبـارات أخرى جسد من خلالها الإنتهاك الواضح لكرامة أبنـاء المنطقة و أخـلاقيـات مهنة الصحافة .
 
ونفـى المكتب المسير لفريق هلال الناظور ، أن يكون الجمهور قد إقتحم يوم السبت الماضي أرضية الملعب في المقابلة التي جمعته بـإتحاد سيدي قـاسم برسم الدورة الـ 27 من بطولة القسم الأول هـواة ، وهو الأمـر الذي رصدته ” ناظورتوداي ” أثناء تغطيتها للمقابلة ، حيث أن توقف المقابلة راجع لقرار الضيوف الذين رفضوا إنهاء العشر دقائق الأخيرة مباشرة بعد إستقبال شباكهم للهدف الثـاني ، مـا جعل الحكم ينهي اللقـاء تفعيلا لقانون كرة القدم المغربية ، حيث منح ثلاث نقاط للهلال على أن يتم خـصم نقطة لإتحاد سيدي قـاسم و أداء غرامة مالية .
 
من جهـة أخرى ، طـالبت غيورون عن الرياضة المحلية من البرلماني عن حزب العدالة والتنمية بدائرة الناظور ، تفـعيل ما يقدمه من وعود لـفريق هلال الناظور أثنـاء كل مقـابلة تعمد فيها الجلوس رفقة الجمهور والتبجح بـدفاعه عن مصـالح المنطقة ،  بهدف إثـارة إنتباه المصورين الصحفيين و الإستفادة من صـور مرتبطة بشروط سياسوية ، يضيف أحد الرافضين لهكذا سلوكات .
 
وتوعدت جـماهير هلال الناظور ، بـرد الإعتبار لكرامة الغيورين عن الفريق و إنصـاف النادي من الإعتداءات التي يتعرض لها ، عبـر نهج سياسة لم يتم الكشف عنها ، سـتلقن لمن يتطاول على مـصالح المنطقة دروسـا سيدونها التاريخ بحـروف من ذهب .