مشرعون يطالبون بإباحة القتل الرحيم للقاصرين فى بلجيكا

نـاظورتوداي : 

أجرت لجنتان برلمانيتان تصويتا أول أمس الأربعاء، لصالح إتاحة القتل الرحيم للقاصرين فى بعض الحالات، ووافقت لجنتا الشؤون الاجتماعية والعدالة على الاقتراح الذى سيحال لمناقشته فى مجلس الشيوخ بكامل أعضائه.
 
وكان القتل الرحيم قانونيا فى بلجيكا لأكثر من عقد من الزمان للمرضى البالغين الذين يعربون عن رغبتهم فى الموت للتخلص مما يعانون من الآم مبرحة.
 
وأوضحت الوكالة أن الاقتراح الجديد، الذى تمت الموافقة عليه من جانب 13 عضوا مقابل رفض 4 أعضاء من اللجنتين، يسمح باختيار القتل الرحيم للقاصرين الذين يعانون من ألم جسدى غير محتمل وفى المرحلة النهائية من مرض لا يمكن تخفيف حدته.
 
وقال السياسى البلجيكى بول ماجنيت وهو عضو بالحزب الاشتراكى فى بيان “من المهم أن تتم مراعاة معاناة قاصر أيضا”.
 
وإذا تم إقرار القتل الرحيم، فيجب أن يحدد طبيب نفسى أن المريض ليس عاجزا، كما يجب أن يوافق الآباء وأن تتم هذه العملية تحت مراقبة فريق طبى. 
 
وأيد الاقتراح مشرعون من الأحزاب الاشتراكية والليبرالية والخضر بالإضافة إلى حزب “ان فى ايه” القومى فى حين عارضه المشرعون المحافظون.
 
يذكر أن القتل الرحيم هو إجراء قانونى حاليا فى كل من بلجيكا وهولندا ولوكسمبورج فقط من بين دول أوروبا.