مشروع الصفريوي للإسمنت ، يدهور العلاقة بين عامل الناضور ووالي الجهة

نـاظورتوداي : فؤاد – ك ( العروي )

أفصح مصدر من العروي، أن غياب عامل إقليم الناظور “مصطفى العطار” عن مراسيم مبادرة  إعادة تشجير غابات منطقة كبدانة  خلال الأسبوع المنصرم و التي ترأسها والي الجهة الشرقية “محمد مهيدية” ، كان بسبب تدهور علاقـة ” العطار ”  في الفترة الأخيرة مع الرجـل الأول بوزارة الداخلية على مستوى الجهة .
 
و أضافت نفس المصدر  ، أن التطورات و المنعطفات التي رافقت مشروع بناء مصنع للأسمنت بجماعة تيزطوطين لصاحبه الملياردير “أنس الصفريوي” و مجموعته الإقتصادية “سيماط” ، كانت لها تأثيرات سلبية جدا على علاقة “العطار” بوالي الجهة  .
 
و تضاربت أنباء قوية خلال الفترات الماضية ، متحدثة عن تدهور علاقة الرجلين مباشرة بعد بروز مشروع مصنع الإسمنت بسبب تدخلات من والي الجهة اعتبرها العطار تطفلا على صلاحياته ، لتدخل بذلك علاقة الإثنين النفق المظلم سيما بعد رفض وزارة الفلاحة للمشروع نظرا لتواجده بأراض سقوية  ، بناء على تقـرير أنجزته عمالة الناضور . 
 
ووجهت وزارة أخنوش ضربة موجعة لمصطفى العطار عامل الإقليم و محمد مهيدية والي الجهة الشرقية ، عندما أقرت سابقا في تقرير لها عدم قانونية اللجان المحدثة مسبقا إقليميا و جهويا التي وافقت على مشروع “الصفريوي” الضخم بتيزطوطين ، لتبطل بذلك جميع قراراتها السابقة التي تطرح اليوم أكثر من علامة استفهام حول ظروف اتخاذها و مدى تأثير تمثيلية العمالة و الجهة في تقاريرها  .
 
و كانت ساكنة جماعة تيزطوطين خرجت في مسيرات احتجاجية حاشدة رافضة للمشروع ،بسبب ما أعزته للآثار السلبية و الكارثية التي ستطالها ، لتتجمد خطوات تشييده مؤقتا رغم قطع لخطوات هامة في المساطر القانونية الجاري بها العمل .
 
جدير بالذكر ، أن أنس الصفريوي المزداد بمدينة فاس سنة 1957 ، يعد واحدا من أبـرز رجالات الأعمال بالمغرب في مجال البناء والعقار ، ويملك العديد من الشركات الكبرى ، من بينها مجموعة الضحى .