مشهر الراية الاسرائيلية يدان بتهمة تحقير العلم الوطني

ناظورتوداي : 

 
حسمت أخيرًا ابتدائية الناظور صباح يومه الخميس 1 مارس، في قضية  محمد الجديدي، المحتجّ بداية الأسبوع الجاري برفع علم إسرائيل على منزله، ووجهت له تهمة المس بثواب الدولة المغربية و “تحقير العلم الوطني” وهو مستجد قانوني انضاف مؤخرا للسجلات القانونية لدى المجلس الاعلى للقضاء. 
 
ومن المنتظر ان تنطق ابتدائية الناظور، صباح يومه الجمعة بالحكم النهائي في قضية محمد الجديدي ، وفق المنسوب اليه ، اذ قررت هيئة القضاء ادخال ملف الموجود رهن الاعتقال للمداولة بعد جلست الخميس التي مثل فيها جديد أمام القاضي .
 
يشار الى ان القضية تعود اطوارها بعد قيام البائع المتجول “محمد الجديدي” (ابن متقاعد في القوات المساعدة) بوضع العلم الاسرائيلي فوق سطح منزله بحي المطار ، بعد عجزه عن استعادة التيار الكهربائي.. 
 
وفي ردود فعل الشارع الناظوري، استنكرت العديد من الفعاليات الجمعوية والقانونية (محامون) الفعل المشين الذي اقدم عليه الشاب السالف الذكر، واصفين اياه أنه يمثل “قمة الوَضَاعة الاحتجاجية” حيث تدنَّت اساليب الاحتجاج لدى كثيرين مؤخرًا مستغلين هامش الحريات بالمغرب.
 
و نادت عائلة جديدي بالإفراج عن معيلها الوحيد ، في وقفة احتجاجية نظمت صباح اول أمس الثلاثاء أمام المحكمة الإبتدائية بالناظور. 
 
وقد طالبت عائلة المعتقل في وقفتها أمام المحكمة الإبتدائية، تزامنا مع محاكمته ، بالإفراج عنه ، منادية بحق معيلها في العيش الكريم والكرامة بصفتهم مواطنين مغاربة، على حد تعبير المحتجين، معتبرين أن اعتقال رافع العلم الإسرائيلي عار عن أي سند قانوني، مستغربين في نفس الآن إقدام السلطات على اعتقاله في حين أن العائلة أفنت عمرها في الدفاع عن الوطن.