مصالح الدرك الملكي تواصل أبحاثتها بخصوص إستعمال مسدس في محاولة تصفية مواطن بسلوان

نـاظورتوداي : 
 
دشن أخيرا مركز الدرك الملكي بـسلوان بتنسيق مع المصـالح المركزية لنفس الجهاز الذي يقوده الجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان ، مرحلة البحث المعمق في قضية إستعمال عصـابة إجرامية لسلاح ناري ” مسدس ” وسط مدينة سلوان ، أطلقت منه رصاصتين يوم السـبت الماضي 27 أكتوبر الجاري  في محاول تصفية جسدية نفذت ضد مواطن يقيم بديار المهجر كـان على متن سيـارة مرقمة بألمانيا .
 
وذكر مصـدر أمني في إتصـال مع ” ناظورتوداي ” ، بـأن عناصر سرية سلوان  وأمنيون أخرون تم إيفادهم من المديرية المركزية لجهاز الدرك الملكي ، دخلوا  أخيرا مرحلة البحث المعمق للوصول إلى هوية الأشخاص الذين إستعملوا المسدس، و لم يستبعد ذات المصدر أن تأخذ القضية منحى أخـر بعد الإنتهاء من الإستماع إلى أقوال الضحية ” م ، أ ” خلال مرحلة التحقيق الأولى ، وهو الذي نفى ان تكون له صـلة بمنفذي عملية محاولة تصفيته بـواسطة سلاح ناري .
 
وأوضح نفس المصدر ، أن المستهدف من هذه العملية ، والمنحدر من العروي ، كـان قد أتم في أبريل الماضي مدة عقوبة حبسية قضاها في الديار الأروبية بتهمة الإتجار في المخدرات ، و دخل بعدها التراب المغربي حيث توجه مباشرة صوب مدينة فـاس ليقيم فيها ، ليـقرر  بعد أن قضى فيها أزيد من 6 أشهـر العودة إلى مسقط رأسه لمشاركة أهله الإحتفال بمناسة عيد الأضحى المبـارك ، لكنه وجد في إنتظاره عصـابة إجرامية ترصدته عند المدار الطرقي المؤدي لبلدية سلوان على مستوى الطريق الوطنية رقم 19 بواسطة سيارتين تجهل هوية الأشخاص الذين كانوا بداخلهما ، و حـاولوا إعتراض سبيلـه لكن إصرار الضحية على الزيادة في السرعة دفع العصابة إلى رميه برصاصتين أصابتا هيكل السيارة التي كان على متنها وزجاج الباب الأيسر . 
 
إلى ذلك ، قد أنجز مركز الدرك الملكـي بـسلوان الذي إنتقلت عناصـره إلى مسرح الجريمة مباشرة بعد إبلاغهم بـوقوع الحادث ، أنجزوا تقريرا مفصـلا أحـيلت نسخة منه على النيـابة العامة بالناظور ، بعد إخبـار الجهات العليا في المديرية العامة للدرك الملكي بالعملية التي تثير الكثير من التخوفات .
 
من جهة اخرى شككت مصـادر ، أن يكون الحادث مجـرد فعل عرضي كما إدعى صـاحب السيارة التي تعرضت للإعتداء ، و ربطوا أمر إطلاق الرصاص الحي بـفرضية وجود تصفيـات حسابية دفعت العصابة إلى الإنقضاض على ” الضحية ” بـمختلف الوسـائل .
 
وتعود تفاصيل الحادث الذي عرفته بلدية سلوان ، إلى يوم السبت 27 أكتوبر حين حـالت الألـطاف الإلهية دون سقوط ضحايا في عملية تمثل إطلاق الرصاص الحي من مسدس تجهل نوعيته ، كان بحوزة عصـابة عناصر إجرامية تقلهم سيـارتين لا تتوفران على الوثائق الثبوتية ( ريفولي )  .
  
وحسب معلومات تحصلت عليها ” نـاظورتوداي ” ، فإطلاق العيار الناري جـاء بهدف إيقاف ” م ، أ ” ينحدر من مدينة العروي ، كـان على متن سيارة مرقمة بالخارج ، و قد تمكن المقدمون على هذا السلوك الجرمي ، من إصابة الزجاج الأمامي لذات السيارة . 
  
وبناء على تصريح الشخص الذي تعرض لهذا الحادث ، فقد طاردته على مستوى الطريق الوطنية رقم 19 سيارتان يقودهما مجهولان حاولا محاصرته بـالمدار الطرقي لمدينة سلوان ، ممـا دفع بـه إلى إختراق الرصيف الأخضـر للنجاة بروحه من الهلاك ، وهو ما أرغم مطارديه على إطلاق الرصاص الحي و إصابة زجاج المقعد الامامي ( مكان السائق ) .