مصدر طـبي : تـراكم الأزبـال بـالناظور تسبب في ظهور أوبئـة خطيرة تعرض حياة المواطنين للإصابة بالأمراض المزمنة

نـاظورتوداي :

شهدت مدينة النـاظور في اليومين الماضيين ظهور إصـابة العشرات من المواطنين من بينهم الشيوخ و الأطفـال والنساء ، بإختناق شديد وحالات إغماء نتيجة إنتشـار الروائح الكريهة النابعة من أطنان الأزبـال والنفايات المتراكمة في الشوارع و الأزبـال ، و أفـاد مصدر طبي لـ ” ناظورتوداي ” أن هذه الكارثة البيئية التي تعيشها البلدية تسببت في ظـهور أوبئـة خطيرة قد تؤثـر سـلبا على صحة العديد من المـصابين بالأمراض الرئوية و الحساسية و المعدة .
 
وأورد ذات المصدر في إتصـال مع ” ناظورتوداي ” ، معطى إستقـبال مصحـات المدينة و مرافقها الإستشفائية لعشرات من المواطنين تـدهورت حـالتهم الصحية جراء التلوث الحـاصل ، ممـا أصبح يدق نـاقوس الخطر سـيما و أن الدراسات العلمية أثبتت إنتاج النفايات المعرضة لأشعة الشمس لغازات و مواد سـامة تسببت في الكثير من الدول في ظهور أمراض فتاكة تؤدي إى مقـتل 5 ملايين شخص سنويا .
 
وحذر المصدر جميع المواطنين من التجول بشوارع الناظور دون إتخاذ الإجراءات الوقائية ، و دعاهم إلى وضع الكمامات أو إجتناب المرور بالقرب من الأزبـال التي تعرضت لأشعة الشمس لمدة طويـلة ، خـاصة الأشخـاص الذين يعانون من الأمراض الرئوية و الأطفـال الصغار وكبـار السن و المصـابين بضيق التنفس و الحساسية المفرطة على مستوى الأعين و الأنف و كذا الجلد .
 
وقـال ذات المتحدث إلى ” ناظور توداي ” ، أن إستنشاق الـهواء الملوث بـمواد سـامة تنبعث من الأزبـال  و النفايات المنزلية و بـقايا الأطعمة وفضلات الحيوانات خـاصة خـلال إرتفاع درجات الحرارة ، يـؤدي إلى تسرب الميكروبـات إلى الجهاز التنفسي للإنسـان ، ممـا يشكل أمـراض خـطيرة يصعب التخلص منهـا دون الـولوج إلى الأطبـاء المختصين ، مـؤكدا وجود حـالات مصابة بداء السرطان بسبب تلوث الهواء و المياه و تدهور الأوضاع البيئية .
 
إلى ذلك حمـل مواطنون ما ستكشف عنه الأيـام المقبلة من حـالات مرضية نتيجة إنتشار الأزبـال ، لرئيس المجلس البلدي ” طارق يحيى ” كونه المـسؤول الاول عن تـدبير الشـأن المحلي ، و المتسبب إلى جانب مجـلسه في تـلويث البيئة بمدينة الناظور نتيجة الفشل الذريع الذي أضحى محط إتفاق من طرف جميع مكونـات المدينة .