مصدر مسؤول : وصف شباب الناظور بالـ ” مقرقبين و القاصرين ” مجرد اشاعة لفقت للباشا

نـاظور اليوم : علي كراجي 

نفى مصدر مسؤول في اتصاله مع " ناظورتوداي " ما نقله موقع " أريفينو " بخصوص وصف باشا مدينة الناظور لحركة شباب أحياء الناظور ، بتحريكها من طرف مجموعة الـ " مدمنين على القرقوبي والقاصرين " ، وأكد نفس المصدر أن الخبر الذي نشره المنبر المحلي المذكور ، " مجرد أشاعة أريد بها تلفيق تهم باطلة لباشا مدينة الناظور وخلق جو التوتر وبؤر الاحتجاج ، في هذه الظرفية بالضبط حيث كؤوس غضب الساكنة ممتلئة نتيجة انتشار الأزبال " .
 
وكان موقع "أريفينو " قد نقل استنادا على معطيات قال أنه استند عليها من مصادرها الخاصة ، بأن باشا مدينة الناظور السيد أحمد اليعقوبي ، قد وصف نشطاء   " حركة شباب أحياء الناظور " بمجموعة " القاصرين " و " مستعملي القرقوبي  " الساعين وراء الاحتجاج بالشارع العام من دون سبب .
 
وقد استنكر اعلاميون ، في حديثهم مع " ناظورتوداي " ، ما أسموه بفبركة الأخبار ونشرها بهدف خلق التوتر بين فعاليات المجتمع المدني والسلطات المحلية ، مؤكدين ان " ظاهرة تراكم الازبال الناتجة عن فشل رئيس مجموع الجماعات طارق يحي في تدبير ملف الصلب ، تحتاج الى تعاون جميع الأطراف لايجاد حل لها ، أما الساعون وراء خلق البلبة فهدفهم هو تخريب هذه المدينة العزيزة ، ولن نسمح لأي كان باستغلال الحراك الساعي وراء اعادة البسمة لساكنة المدينة لأهداف ضيقة نحن في غنى عنها " .
 
وشدد المتحدثون لـ " ناظورتوداي " ، على ضرورة وضع الحسابات السياسوية والمارب الشخصية جانبا ، و التنسيق مع جميع الجهات لايجاد مخرج ينهي أزمة الأزبال التي تعيش على وقعها ساكنة الناظور وعدد من الجماعات المنضوية تحت لواء  " مجموع الجماعات من أجل البيئة " المتعاقدة مع شركة " فيلوليا " .  
 
حري بالذكر أن عامل الاقليم السيد العاقل بنتهامي ، قد سبق وأن عقد لقاء مع شباب الحركة موضوع الحديث ، أكد فيه على العمل من أجل  اجل تطهير الأحياء المتضررة من تكاثر النفايات ، وهو ما لامسه " الشباب " على أرض الواقع في اليومين الماضيين حسب ما  أكده أحد النشطاء للموقع .