مصرع العالم إبراهيم الفقي اثر اندلاع حريق في شقته

ناظورتوداي : الشروق

لقي الجمعة الدكتور إبراهيم الفقي، خبير التنمية البشرية والبرمجة اللغوية، ورئيس مجلس إدارة المعهد الكندي للبرمجة اللغوية، وشقيقته، وكذلك الخادمة مصرعهم مختنقين إثر اندلاع حريق هائل بالشقة التي يقيم بها، وتناقلت أمس معظم الوكالات والمواقع الإلكترونية نبأ وفاة واحد من رواد التنمية البشرية بالعالم العربي.
 
تفاصيل الحادث المأساوي وقع أمس الجمعة بعد تلقي إدارة الدفاع المدني بالقاهرة،بلاغا باندلاع حريق هائل في العقار رقم 31 بشارع عبد الله بن طه من شارع أبو داوودمن شارع مكرم عبيد بمدينة نصر.
 
وقد نشب الحريق في مركز الدكتور إبراهيم الفقي البالغ من العمر 62 عاما، للطب النفسي بالطابق الثالث وامتد لباقي أدوار العقار الذي يمتلكه الفقي ويقيم به، مما أدى إلى وفاته وشقيقته فوقية محمد الفقي والتي تبلغ من العمر 72 عاماً، ومربية الأطفال التي كانت تقيم معهم وتدعى نوال وتبلغ من العمر 72 عاماً.
 
وبفحص الشقة ، تم العثور على جثة الدكتور الشهير وشقيقته ” فوقية ” والخادمة الخاصة بهما ” نوال ” متوفين .
 
ويعتبر ابراهيم الفقي واحد من علماء ومدربي التنمية البشرية وقد خطا على خطاه عدد كبير من المدربين في العالم العربي، وكان له الفضل في تأسيس وفتح أولى مدارس ومراكز للتنمية البشرية بالجزائر.
 
وأشار التقرير الأولى للمعمل الجنائى فى حادث وفاة الدكتور إبراهيم الفقى وشقيقته والخادمة إلى أن سبب الحريق تماس كهربائي، حيث تبين أن عددا من الوفيات كانت موقدة قبل نوم الضحايا الثلاث، وحدث تماس كهربائى مما تسبب فى اشتعال النيران بالعقار وانتشرت ألسنة اللهب بشكل كبير وتصاعد الأدخنة مما أصابهم بحالة اختناقولم يتمكنوا من الخروج من المنزل.