مصطفى أزواغ في ذمة الله

نـاظورتوداي : 
 
إنتقـل إلى دار البقـاء ، ليلة أمس الأحد 20 أكتوبر الجاري ، الرئيس السابق لبلدية الناظور السيد مصطفى أزواغ ووكيل لائحة فريق حزب التجمع الوطني للأحرار خلال الولاية الجماعية الحالية ،  بعد تعرضه لنوبة قلبية فجائية أنهت ما تبقى من عمره داخل مصحة خاصة بالمدينة .
 
ونزل خبر وفاة مصطفى أزواغ العضو البارز في المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للأحرار  ، على الرأي العام كـالصاعقة ، خصوصا و أن إنتقـال الفقيد إلى المصحة لتلقي العلاج كان لحظات بعد توديعه لعدد من أصدقائه الذين كـان بمعيتهم في إحدى مقاهي مدينة الناظور .
 
وإمتلأت الجنبـات المحيطة بالمصحة التي أسلم فيها مصطفى أزواغ روحه ، بعشـرات الوجوه السـياسية المعروفة ، و عدد من الفعاليات الجمعوية التي إنتقلت إلى عين المكان للتأكد من صحة الخبر الذي شـاع وسط أحيـاء المدينة دقائق بعد إنتقـال المذكور إلى جوار ربه ، وإنتهز عدد من الحاضرين الفرصة في تقديم التعازي والمواساة لعائلة و أقـارب المرحوم  .
 
ومن المرتقب أن ينقل جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير عصر الإثنين ، حيث سيتم تشييع جنازته بمدينة الناظور ، بحضور عدد من الوجوه السياسية و الجمعوية المعروفة إقليميا ووطنيا .
 
يقول مواطنون في رثـاء مصطفى أزواغ ” هذا الرجل عرف طيلة السنين الأخيرة بطيبوبته ووقوفه بجانب المحتاجين ، ويشهد له الجميع بإسهاماته الفعالة في إنجاح عدد من التجارب الجمعوية خصوصا الفترة التي قضاها على رأس فريق هلال الناظور إبـان ممارسته في أقسام النخبة ، وفقدانه تعد خسـارة كبـيرة للساحة السياسية والجمعوية بالإقليم ” .
 
جدير بـالذكر أن مصطفى أزواغ ، كان قد ترأس المجلس البلدي بالناظور من 2004 إلى 2009 ، ونـال خلال الإنتخابات الجماعية على 11 مقعدا بإسم حزب التجمع الوطني للأحرار ،  وظل منذ ذلك الحين الغريم السياسي لطارق يحيى بعد أن واجهه في الكثـير من المحطات ، حيث تمكن من جره في أكثر من مناسبة إلى المحكمة الإدارية التي قررت حل المجلس البلدي قبل سنة قبل أن يعاد إنتخابه خلال رمضان من سنة 2012 .
 
للإشـارة ، مصطفى أزواغ ، حـاصل على دبلوم متخصص في النظارات من بلجيكا ، و ظل منذ سنوات يسـير محل نظارات ” ليلى ” الكائن بشارع يوسف بن تاشفين بمدينة الناظور .
 
وبهذه المناسبة الأليمة ، تتقدم أسرة ” ناظورتوداي “  إلى عائلة المرحوم وأسرته الصغيرة بأحر التعازي و المواساة القلبية ، راجين من الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته ، و أن يلهم ذويهم جميل الصبر والسلوان . ( إن لله وإن إليــه راجعون ) .