مصـرع سـائق من بني سـيدال إثـر سقوط شاحنته في واد جـارف نواحي مراكش – فيديو

ناظورتوداي : بتصرف عن الصباح 
 
وري أول أمس بمقبرة بني سـيدال ، جثمان المسمى قيد حيـاته ” الطاهر قدوري ” ، والذي لقي مصرعه غرقا في وادي البهجة نواحي مراكش بحر الأسبوع الماضي رفقة شخص كان بمعيته على متن شـاحنة لنقل البـضائع .
 
الحادث الذي أدت إلى وقوعه التساقطات المطرية الغزيرة التي شهدتها مدينة مراكش ، وثقه شريط فيديو على اليوتوب و نقل  تفاصيله الكاملة،  حيث يظهر من خلاله شخصان من الموجودين في المكان يحاولان توجيه السائق إلى تفادي حافة الطريق والانحراف قليلا نحو جهة اليسار، ليقرر الأخير الانطلاق بسرعة قصوى للإفلات من قوة السيول الجارفة ، لـكن قوة الميـاه لم تترك له فـرصة النجاة بحياته ليجد نفسه وسط وداي لم يتمكن من الخروج منه .
 
ولم تتجاوز فترة اندفاع الشاحنة وانقلابها داخل الوادي أكثر من 15 ثانية، وعلى إثر ذلك يسمع مصور الشريط وهو يوجه تأنيبا شديدا لمن حوله، محملا إياهم مسؤولية تحفيز السائق على ركوب هذه المغامرة الخطيرة.
 
وكانت السلطات المحلية بالمنطقة قد أعلنت صباح الأربعاء الماضي، أن الشخصين اللذين كانا على متن شاحنة متوسطة الحجم اعتبرا في عداد المفقودين٬ بعدما حاولا عبور جسر على الطريق الإقليمية رقم 2009 الرابطة بين مراكش وأمزميز٬ قبل أن تجرف مياه الوادي الشاحنة التي كانا على متنها.
 
وعادت المصادر ذاتها، إلى التأكيد على أن جهود المصالح المختصة مكنت من استخراج جثة السائق من الوادي، فيما وجدت عناصر الوقاية المدنية صعوبة في العثور على جثة مساعده، لتكتشفها بعد ساعات طويلة من البحث بعدما جرفتها قوة السيول بعيدا من مكان انقلاب الشاحنة بحوالي كيلومتر.
 
يومية الصباح ، نقـلت هي الاخرى الخبر إعتمادا على مصادرها الخاصة ، وأوضحت أن الضحية المسمى قيد حياته “القدوري الطاهر، في الخمسينات من العمر” فارق الحياة في هذا الحادث بمعية مساعده الذي كان يوجد بصحبته ، وأضافت الومية ذاتها ، أن أفراد الأسرة المقيمة بدوار ابوعلوتن بجماعة بني سيدال لوطا، بإقليم الناظور تلقوا الخبر الفاجعة من سائق شاحنة أخرى وجد في المكان، وأبلغهم هاتفيا بأن الضحية (زميله) علقت شاحنته في وسط القنطرة أثناء محاولته العبور فوقها إلى الجهة المقابلة، وبعدها هوت تحت تأثير قوة السيول نحو الوادي.
 
من جهة أخرى ، ذكرت مصـادر مطلعة أن أسرة سائق الشاحنة المتوفي تعيش وضعية اجتماعية صعبة وكابد أفرادها صعوبة إنتقـالهم إلى مراكش لمباشرة إجراءات إخراج الجثة من مستودع الأموات بالمستشفى من أجل نقلها إلى الناظور لدفنها.