مصـرع شخص وإصابة 4 تلاميذ بجروح خطيرة إثـر حادثة سير ضواحي العروي

ناظورتوداي  : 
 
لقي صباح الإثنين 4 فبراير الجاري ، شخص مصـرعه في الحين و أصيب 4 أخرون بجروح متفاوتة ، إثـر حادثة سير خطيرة عرفها المدار الطرقي الرابط بين جماعتي تزطوطين و أفسو القصية عن بلدية العروي بـ 12 كيلومتر .
 
الحادثة حسب مصادر من عين المكان ن وقعت حوالي الساعة السابعة و النصف صباحا ، حين إصطدمت شاحنة محملة بالأجور بـسيارة من نوع ميرسيديس كلاص كان على متنها 5 ركاب ، ولقي السـائق مصـرعه في الحين متأثـرا بجروح خطيرة أصيب بها على مستوى القفص الصدري . 
 
ونقل الأربعة المصـابون صوب المستشفى الحسني بـالناظور ، ضمنهم حـالة خطـيرة إثـر إصابات تعرض له على مستوى الرأس ، أودع قـسم العناية المركزة من أجل الخضوع لعمليات جراحية . 
 
وذكرت مصادر  مقربة من المتواجدين في السيارة التي تعرض سائقها لهذا الحادث المميت ،  أن الهالك لم يتجاوز 20 سنة  وحصل على رخصة السياقة مؤخرا، كان قادما من تزطوطين برفقة تلاميذ يتابعون دراستهم بالعروي، وكان  متوجها بهم  صوب ثانوية إبن الهيثم لكون الحافلة التي تقلهم معطلة ، ليجدوا أمامهم شـاحنة لا تمنح لهم فـرصة النجاة من الهلاك .
 
وهـرع رجـال الدرك الملكي و السلطات العمومية إلى عين المكان لمعاينة الحادثة ، وأشعروا مصالح الإسعاف بضرورة التنقل لإيداع جثة شخص رهن مستودع الأموات و نقـل 4 أخرين صوب المستشفى ، فيما تكفل أخرون بـإخبـار عائلات الضحايا بهذا الحادث . 
 
يذكر أن الشـاحنة و السيارة تعرضتا لأضرار بليغة من شدة الإرتطام القوي بينهما  حيث وقع محرك السيارة على بعد 30 متر تقريبا من مكان الحادث  .
 
إلى ذلك ، رغم التنبيهات المستمرة لمستعملي الطرق من طرف الجهاز الحكومة و وسـائل الإعلام العمومية و الخاصة بالمغرب ، إلا أن نزيف الحوادث يأبى عن التوقف ويواصل حـصد المزيد أرواح الأبرياء ، مما يـطرح عدة تساؤلات عن السبب الرئيس في إستمرار هذه الحرب غيـر المعلنة .