مصـرع شـخص إثـر حـادثة سيـر خطيرة على طـريق الناظور – بني أنصـار

نـاظورتوداي : سفيان السعيدي
 
لـقي شـخص مصرعه في الحين ، إثـر حادثة سـير خطيرة عرفتها الطريق الرابـطة بين الناظور و بني أنصـار ، على مستوى منطقة ” ماروست ” ، وذلك مسـاء أمس الجمعة 22 يونيو الجـاري .
 
الحادثة و التي ذهب ضحيتها شـاب في الثلاثين من عمره ، أكـد شهود عيـان لـ ” ناظورتوداي ” ، أن سببها راجع لتـسابق نحو التجاوز قـامت به حافلة نقل خـاصة كـانت متجهة صـوب ميناء مليلية  وسيـارة رباعية الدفع مرقمة بذات المدينة المحتلة إسبانيا ، قـبل أن يتفاجأ سائقـا العربتين بوجود دراجة هوائية كـان يمتطيها الهالك ، تـم الإصطدام بها و تعريض سائقها للدهس .
 
وقـد أصـيب الهالك ، بجروح خطـيرة على مستوى رأسـه تسبب له في نزيف داخلي  ، أدى إلى مقتله في الـحين ، حيث لم يتمكن رجـال الوقـاية المدنية الذين حضروا إلى مسرح الحادث من إنقـاذ حياته و نقله صوب المستشفى لتلقي العلاجات ، قـبل أن تتوجه به سيارة إسعاف خاصة صوب مستودع الاموات بالمركز الإستشفائي الحسني بالناظور .
 
يـذكر أن الهـالك ، يقطن بـحي تاويمة ، و أكدت مصـادر أمنية أنه يشتغل سـائقا لسيارة أجرة من الصنف الكبير المختصة في نقل المواطنين من الناظور و بني أنصـار ، و كـان متعودا على ممـارسة هويته كـل مسـاء و المتمثلة في إمتطاء الدراجة الهوائية و التنقل بها بـمختلف الجماعات الواقعة تحت نفوذ الإقليم .
 
من جهة أخرى ، دامت عملية التحقيق التي فتحتها مـصالح الأمن الطرقي بـالناظور سـاعات طويلة ، قـصد الوصول إلى السبب الرئيسي الذي أدى إلى مقتل الهالك ، كون سائق السيارة الرباعية و الحافلة المتسببان في الحادث إكتنفهما الغموض حول من عرض الضحية للحادث أولا .
تجدر الإشـارة أن السيارة الرباعية الدفع أصيبت هي الاخرى بخسائر مادية ، إثـر إختراقها للفـضاء الغابوي المطل على الطريق التي عرفته الحادثة ، مما أدى إلى إصطدامها بشجرة .