مصـرع مهاجريـن من جنوب الصحراء نواحي الناظور في ظروف غـامضة

نـاظورتوداي :
 
أفادت جميعة الريف لحقوق الإنسان في بـلاغ تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منه ، أنه عـثر أمس الجمعة 10 غشت الجاري على جثتي مهاجران ينحدران من دول جنوب الصحراء مجهولي الهوية و الجنسية ، تم نقلهما مباشرة إلى مستودع الاموات بـالمستشفى الإقليمي ” الحسني ” .
 
وأورد البلاغ ، أن الجثة الاولى تعود لشخص يبلغ من العمر 26 سنة و عثر عليها في حدود الثانية عشر زوالا بدوار ” أولاد مسعود وعلي ” ببلدية فرخانة ، وأثبتت محضر المعاينة الاولية أن صاحبها تعرض لخدوش و كدمات على مستوى الظهر و الأطراف السفلى ،  كـما تعود الجثة الثانية لشاب في عامه الـ 24 ، وعثر عليها في حدود التاسعة صباحا بـدوار ” تيغورفاثين ” بجماعة بني شيكر من طرف الساكنة و ليس بها اثـار للضبرب ، فيـما ينتظر إجراء تشريح طبي للجثتين لمعرفة الأسباب الحقيقة وراء الوفاة .
 
وأوضحت الجمعية ، تسجيلها غيـاب أي رد من طرف وزارة العدل و الحريات و كذا المجلس الوطني لحقوق الإنسان بخصوص طلب فتح تحقيق في الموضوع ، بـالرغم من أن الـ ARDH  التي يرأسها شكيب الخياري و جمعية بني زناسن للثقافة و التنمية و التضـامن ، طالبتا بتاريخ 17 يناير الماضي بإفصاح الجهتين الرسميتين المذكورتين عن موقفهما بخصوص غرق مهاجرين من جنوب الصحراء في سواحل الناظور .
وقـال البلاغ ” نسجل في هذا الصدد تخوفنا العميق من الحالة المتفاقمة التي يعيش في ظلها هؤلاء المهاجرون بـالمنطقة الذين يعيشون في الغابات وسط ظروف لا إنسانية حيث لا غذاء و لا صحة و لا أمن  ، خـاصة مع تنامي الإعتداءات عليهم من طرف بعض محترفي السرقة و قطع الطريق ” .
 
وخلص البلاغ ، بتأكيد جمعية الريف لحقوق الإنسان و جمعية بني زناسن للثقافة و التنمية و التضامن ، إعتزمهما على تنظيم لقاء وطني مستعجل من أجل تدارس المستجدات الاخيرة التي تشهدها وضعية المهاجرين في المغرب من أجل الخروج برؤية مشتركة وموحدة لتدبير هذه المرحلة الحـرجة من أجل فرض إحترام حقوق الإنسان كما هو متعارف عليها دوليا في التعاطي مع هذه الشريحة التي تتعرف للقتل بشكل مستمرة ، وكذلك من أجل بحث سبل تقديم الدعم الإنساني لهم في أماكن تواجدهم عبر وضع برنامج عمل ميداني مشترك بين مختلف المشاركين و المتدخلين .