مضيف طيران يصور مؤخرات الذكور بحمام

أمن سلا حجز كاميرا وفيديوهات بحاسوبه والأبحاث تكشف شذوذه وتواصله مع مثليين

ناظور توداي :

أحالت الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية لأمن سلا، نهاية الأسبوع الماضي، على وكيل الملك بابتدائية المدينة، مضيفا للطيران، ضبط في حالة تلبس بتصوير مؤخرات الذكور داخل حمام بقاعة للرياضات بحي تابريكت بسلا.

وحجزت مصالح الشرطة داخل حاسوبه فيديوهات تخص بعض رواد القاعة، يستحمون بعد استكمال حصصهم الرياضية، كما حجزت مصالح الشرطة كاميرا متطورة عبارة عن قلم، كان الظنين يستعين بها في التصوير، وبعد استنطاق ممثل النيابة العامة للموقوف، جرى إيداعه السجن المحلي بسلا، وأحيل ملفه على الهيأة القضائية الجنحية.

وأوردت مصادر مطلعة لـ«الصباح» أن المضيف أوقف من قبل عناصر تنتمي إلى الدائرة الأمنية بحي الانبعاث، وأحيل على الفرقة الجنائية المختصة لاستكمال البحث معه، بعد ضبطه في حالة تلبس من قبل أحد الشباب، وهو يحمل كاميرا عبارة عن قلم، داخل قاعة للرياضات. وحسب مصادر «الصباح»، حجزت عناصر الشرطة حاسوبه المحمول وبعد تفتيشه، عثرت بداخله على فيديوهات مسجلة داخل حمام القاعة الرياضية، لتكتشف الأبحاث ميولاته الجنسية الشاذة، وتواصله مع عدد من المثليين خارج المغرب عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

وحسب الإفادات التي حصلت عليها «الصباح»، كان المضيف يلتقي المثليين خارج المغرب، وحصل على الكاميرا من بريطانيا وتقدر قيمتها بمليونين، بهدف استعمالها لأغراض جنسية شاذة، دون إثارة الانتباه. واعترف الظنين أمام عناصر القسم القضائي التابع للشرطة القضائية بتصوير الذكور الذين يترددون على القاعة الرياضية، مباشرة بعد انتهائهم من حصصهم الرياضية، ودخولهم إلى حمام القاعة، إذ كان يثبت الكاميرا المتطورة، داخل الحمام ويقوم بتشغيلها في غفلة من مرتادي النادي.

وفي سياق متصل، وضعت الشرطة القضائية حاسوب الموقوف والكاميرا رهن تصرف ممثل النيابة العامة بكتابة الضبط بالمحكمة الابتدائية بسلا، كما اطلع وكيل الملك على الفيديوهات التي سجلها الظنين، أثناء تردده على القاعة الرياضية، وينتظر أن يعتبرها قضاة الحكم بمثابة وسائل إثبات في التهم الموجهة إلى الظنين من قبل النيابة العامة.

واكتشفت تحريات الضابطة القضائية أن الموقوف له ميولات جنسية وكان يتلذذ بالفيديوهات المسجلة، عن طريق مشاهدتها داخل منزله، كما كان على صلة بمجموعة من المثليين الأجانب.

يذكر أن الشرطة القضائية بسلا، أحالت، الخميس الماضي، على وكيل الملك، شخصا آخر كان يقوم بتصوير الفتيات بعد استدراجهن عبر تقنية «الشات»، ويقوم بإيهامهن أنه ثري خليجي وأنه سيرسل إليهن مبالغ مالية قبل التعري أمامه، وبعدما يحصل على الفيديوهات المسجلة، يشرع في ابتزازهن مقابل مبالغ مالية أو التهديد بنشر صورهن على مواقع التواصل الاجتماعي.