مطالب بالعروي بضرورة الإسراع في تغيير اللوحة المثبتة في مدخل الجماعة

ناظورتوداي : أسامة رشيدي

طالبت فعاليات جمعوية و إعلامية رئيس المجلس الجماعي لمدينة العروي عبد القادر أقوضاض بتغيير اللوحة المثبتة في مدخل الجماعة و المكتوب عليها ” بلدية العروي ” حسب حسم الدستور المغربي لسنة 2011 في الفصل 135 الذي يخص موضوع تسمية الجماعات و الذي ينص على أن ” الجماعات الترابية للمملكة هي الجهات والعمالات والاقاليم والجماعات ” ، وبهذا يكون المشرع الدستوري قد حسم في التمييز الذي كان سابقا بين جماعات حضرية واخرى قروية، الأمر الذي يتطلب على كل الجماعات ان تغير تسمياتها سواء في وثائقها الرسمية او في اللوحات التي تحمل اسمها تماشيا مع هذا المستجد الدستوري، لكن مجلس جماعة العروي ورغم تشكله منذ شهور عديدة لم يعر للامر أهمية ومازال يحتفظ ولحدود الساعة باللوحة القديمة المثبتة عند مدخل الجماعة والمكتوب فيها ” بلدية العروي ” .

و أضاف ذات المتحدثون إلى ناظورتوداي أن اللوحة يجب ان يدرج فيها كذلك اللغة الامازيغية استنادا الى الفصل الخامس من الدستور الذي يقر برسمية اللغة الامازيغية، هذا الامر الذي كان محط ترافع المجتمع المدني بمدينة العروي وقد تمت مراسلة مجلس جماعة العروي في الموضوع ولكن دون رد او تفاعل منه .

و أثنى ذات المتحدثون على مجموعة من الجماعات التي تفاعلت مع مطلب ادراج الامازيغية في فضاء الجماعات ويتعلق الامر بالخصوص بجماعة افسو و تزطوطين .

كنا استنكر و ندد هؤلاء بالخرق السافر للمكتب المسير للجماعة الذي أهمل اللوحة المثبتة عند مدخل جماعة العروي التي سبق وان اسقطتها الرياح ولولا الالطاف الالهية فقد كانت ستسبب في خسائر بشرية .