معتقلو 2 مـارس بزايو يتنفسون الحـرية

ناظورتوداي : علي كراجي – سفيان السعيدي – نجيم برحدون 
 
أفرجت إدارة السـجن المحلي بـالناظور بعد مغرب يومه الثـلاثـاء 12 مـارس الجاري ، عن معتقلي الحراك الشعبي بزايو وذلك بعد قـبول ملتمس السـراح المؤقت الذي تقدم به دفاع المتهمين لـدى النيـابة العامة ، خلال جـلسة الإستماع إليهم من طـرف هيئة الحكم بالمحكمة الإبتدائية  .
 
وإستقـبل المئـات من المواطنين و المواطنـات ضمنهم هيـئات نقـابية و سـياسة المعتقلين السبعة عند بوابة السجن المحلي بحفاوة كبيرة وذلك أثنـاء مغـادرتهم لزنزانة الحـبس  . 
 
وبدت على محيى المفرج عنهم علامـات التـأثـر وفقدان الوزن بفعل الإضـراب عن الطعام الذي خـاضوه منذ تـاريخ إعتقـالهم لمدة 10 أيـام . 
 
وقـالت هيـئات حقوقية شـاركت في وقـفات ومسيرات إحتجاجية عرفتها مدينة زايو خلال الأسبوع المـاضي تضامنا مع المعتقلين الـ 7 ، أن إستفادة المذكورين من السراح المؤقت يعد إنتصـارا للديمقراطية و المطالب الشعبية التي دافعت عنها السـاكنة و مختلف الشرائح المجتمعية طـيلة مدة الإعتقـال التي نفذت ضد هؤلاء النشـطاء المنتمين لجمعية المعطلين و حركة 20 فبراير و لجنة الدفاع عن المعتقلين الإسلاميين  . 
 
ومن جهة أخرى أجلت الغرفة الأولى بإبتدائية الناظور البث في قـضية النشطـاء الـ 7 إلى غـاية 19 مـارس الجاري ، بعد متابعتهم بتهم تمثلت في التجمهر المسلح و إهانة موظفين بجهاز الشرطة و السلطة العمومية وعدم الإمتثـال لأوامر السلطات . 
 
وبـررت هيئة الحكم أسـباب التأجيل ، بـعدم حضور أطراف مشتكية ضمنهم باشا مدينة زايو و المكتب الوطني للمـاء و عناصر تابعة لجهاز الامن الوطني بذات البلدية . 
 
جدير بالذكر أن جلسة الثـلاثـاء التي إستقطبت أعدادا غفيرة من المتببعين لهذا الملف ، عرفت حضور هيـئة دفاع قوية تضم مجموعة من المحامين الذين جـرى تنصيبهم من لـدن هيـئات سياسية بالإقليم ، كما تابع أطوار الجلسة أيضا برلمانيون من حزب العدالة والتنمية ضمنهم نورالدين البركاني و أفتاتي .