معطلون و مترشحون للتوظيف يدخلون في مشادات بسبب عريضة احتجاج

نـاظورتوداي : متابعة
 
كـادت أن تتحول خطوة نسف مباراة التوظيف التي أقدم على تفعيلها تنظيم المعطلين بثانوية الفطواكي وسط مدينة الناظور ، الـى اشتباك بالأيدي مع مترشحين ، إثر إقدام بعض المنضووين تحت لواء الفرع المحلي للجمعية الوطنية لحاملي الشهادات ، عـلى مصـادرة عريضة مرفقة ببيان استنكاري تجاه ” إلغاء المباراة  ” ، كـانت توزع بـين مترشحين بهدف التوقيع عـليها ، والتعبير عن تـضررهم من الاحتجاجات التي ينظمها المعطلون بـمراكز الامتحان .
 
وقـد قـام معطلون من نـاسفي المباراة ، عـلى نزع عريضة التوقيعات من بين يدي أحد المترشحين ، وهو مـا لم يتقبله الأخـير ، قـبل أن يتحول المحيط الخارجي لثانوية الفطواكي المعتمدة مركزا للامتحان ، الى مشادات كلامـية وتدافع بين الناسفين والـموافقين على امتحان التوظيف .
 
وقد تفاجأ العشرات من المترشحين لخوض مباراة وزارة الداخلية في يومها الثالث 22 يناير ، بتنظيم جمعية المعطلين يحاصر ثانوية حمان الفطواكي بالناظور خلال الساعات الأولى من صباح يومه الأحد، حيث كان من المزمع إجراء الاستحقاق المذكور لتشغيل حاملي الشهادات في تخصصي التقني من الدرجتين الثالثة والرابعة.
 
محاصرة جمعية المعطلين لمركز الامتحان تسببت في منع المترشحين من الولوج إلى داخل الثانوية، وبالتالي نسف ثالث أيام المباراة الوطنية التي تجريها وزارة الداخلية لتشغيل 78 إطارا معطلا بالناظور، حيث ردد أعضاء الجمعية شعاراتهم المعهودة المطالبة بتوفير الشغل والتنديد بـ”المحسوبية” ومهددين بنسف أي مباراة مقبلة ما لم يتم الإستجابة لمطالب الجمعية وتشغيل أعضائها، وسط حضور أمني مكثف لم يرصد له تدخل أو احتكاك مع المحتجين الحاملين لقارورات البنزين مهددين بإحراق ذواتهم للضغط على أجهزة الأمن قصد التراجع.
 
هذا ورصد بعين المكان محاولات بعض المترشحين لاجتياز المباراة الدخول في احتكاك مع تنظيم المعطلين، قبل أن يمنعوا من طرف زملائهم، كاحتجاج على ما أسموه “مصادرة حقهم في اجتياز مباراة التشغيل” و “منعهم من الولوج إلى مركز المباراة بالقوة”، على حد تعبيرهم، مضيفين أن اختيار الشكل النضالي المفعل من قبل فرع الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين “لم يكن في محله” وسيحرم عددا من أبناء المنطقة من الشغل والولوج إلى الوظيفة العمومية، دائما حسب تعبير المترشحين الغاضبين.