معطلو النـاظور يـحتجون ضـد الجهاز القـضائي و إصـابة العشرات في تدخل أمني بالحسيمة

نـاظورتوداي :
 
بـعد تعلـيقها للإحتجـاج لمدة فـاقت الـ 60 يومـا ، عاودت جمعية المعطلين بـالناظور الخروج إلى الـشارع للتنديد بـ ” الإعتقالات المـشبوهة ” التي طـالت عددا من المنخرطين في الحراك الـشعبي ، أبـرزهم منضوون تحت لواء حركة 20 فـبراير بـبني بوعيـاش ، أدانتهم السـلطات القـضائية بـالحبس النافذ على ذمة إتهامات وجهت لهم من لدن النيابة العامة متعلقة بـتخريب الممتلكات العمومية وإهـانة الـعناصر الأمنية ، وهي المحاكمات التي وصفها المحتجون أمام المحكمة الإبتدائية صباح الإثنين 21 مـاي بـ ” المطبوخة و الصورية  ” .
 
وإستنكر معطلو النـاظور الطريقة التي إعتمدتها السلطات الامنية لإعتقال كل من عبد الحليم البقالي رئيس فرع بني بوعياش و الهباظ عن حركة عشرين فبراير بنفس الجماعة ، و إعتبـرها المحتجون ” اختطافات بوليسية ” تنفذ من طـرف الإدارة المركزية ضـد أبنـاء الريف الرافضيـن للفـساد و الاستبداد ، والمـطالبين بـتحقيق العدالة الإجتماعية .
 
وأكـد المحتجون أن نهج الحكومة الجديدة التي يـرأسها عبد الإلـه بنكيران لسياسة تلفيق التهم و الزج بـالمناضلين وراء القضبـان ، لـن تثنيهم عن الخروج للشوارع من أجل المطـالبة بـالعدل و الحياة الكريمة ، موضفين في وقفتهم شعارات تطـالب بـالإفـراج عن كـافة المعتقلين السياسيين و تفعيل جميع الوعود المتعلقة بـتوظيف حـاملي الشهادات المعطلين بـالمغرب .
 
من جـهة أخرى ، تزامنت وقـفة المعطلين أمام كـافة محـاكم المغرب ، مع تعنيف دامي تعرض لـه حاملو الشهادات بـالحسيمة ، خلف إصابات عديدة نقـل على إثـرها العشرات إلى المستشفى الجهوي محمد الخامس عبد سيارات الوقاية المدنية لتلقي العلاجات الضرورية .
 
و ندد للكاتب العام للتنسيق الإقليمي بهذا التدخل الذي وصفه بالهمجي و الغير المبرر ممن طرف القوات العمومية مؤكدا أن تعنيف المعطلين لن يزيدهم إلا إصرار على التشبث بمطالبهم العادلة والمشروعة علة حد وصفه متوعدا بأشكال احتجاجية تصعيدية في المستقبل القريب