معطلو وجدة يستفيدون من 240 منصب شغل و الناظور تخـرج خاوية الوفاض

نـاظورتوداي :
 
أعلنت المديرية العامة للجماعات المحـلية التابعة لوزارة الداخلية ، عبـر موقعها الإلكـتروني عن لائحة المستفيدين من منـاصب مـالية بسلك الوظيفة العمومية بمجموعة من أقـاليم المملكة ، و إستفاد في هذا الإطـار حـاملو الشهادات المجتازين لمباريـات التوظيف  الكتابية من 240 منصب ، فيـما خـرج إقـليم الناظور خاوي الوفـاض ولـم يـشمل جدول المتخطين للإختبارات الكتابية أي إسم من أبناء المنطقة .
 
مصـدر مطلع  أكد لـ ” ناظورتوداي ” ، أن حـرمان إقليم الناظور من مناصب الشغل الـ 74 المحددة من لدن وزارة الداخليـة ، مـرتبط بإنتقام الإدارة التـرابية من حـاملي الشهادات خـاصة المنضوين منهم تحت لواء الفرع المحلي للجمعية الوطنية للمعطلين ، بسبب الإحتجاجات التي نظموها تزامنا مع مباريات التوظيف بالمنطقة و أسفرت عن نسفها و إلغائها نهائيا .
 
لـكن الغريب في الأمـر تضيف نفس المصادر ، هـو إقـصاء الناظور من لوائح المستفيدين على حسـاب باقي الأقـاليم خاصة وجدة الدريوش اللذين إستفادا من عدد لا  يستهان به من المناصب المالية التي ستساهم في تقليص نسبة البطالة لهذه المناطق ، مع الـعلم أن إحتجاجات النـسف شملت أزيد من 15 إقلـيميا.
 
المثير في الأمر هو شمل لوائح النّاجحين المذكورة لأسماء قيادات بتنظيمات المعطّلين في عدد من الأقاليم والجهات، وبمناصب لم يتمّ الإعلان عنها من قبل.. وكمثال على ذلك يبرز قبول 32 مرشحا لشعل منصب متصرّف من الدرجة الثالثة بعمالة وجدة أنكَاد من الجهة الشرقيّة، في حين لا وجود لهذه الوظائف بإعلان المباريات المشهر سابقا.
 
عدد من العاطلين قـالوا في تصريحات نقلتها ” هسبريس ” ، ضمن تصريحات متطابقة، بأنّ هذا التعاطي “غير مقبول” وأنّه يعدّ بمثابة “توظيفات مباشرة مقنّعة” هدفها الرئيس “التأثير على نضالات تنظيمات المعطّلين باستهداف البارزين من وسطها”.
 
وحمّلت قيادات مركزية في جمعية المعطّلين ، بعد كشف النتائج المشار إليها، كامل المسؤوليّة لرئيس الحكومة عبد الإله بنكيران فيما أسموه بـ “عدم نزاهة مباريات التوظيف ووسمها باستمرار الزبونية والمحسوبيّة”.. معتبرين بأنّ نفس المسؤول عن التنسيق الحكومي “لم يفلح في ضمان مرور التباري بما يقتضيه من جدّيّة”.