مغاربة بمدينة ريوس الإسبانية يطلقون حملة ضد منع النقاب

نـاظورتوداي :

أطلق مجموعة من النشطاء المغاربة في مدينة الريوس Reus شمال غرب إسبانيا، منهم أئمة وفاعلون جمعويون، حملة للاحتجاج على قرار تعتزم بلدبة هذع المدينة اتخاذه ويضي بمنع النساء المسلمات من ارتداء النقاب فب الأماكن العامة.
 
وقد جاء تحرك الجالية المسلمة بهذه المدينة التي تقع بمنطقة كتالونيا، إثر إعلان المجلس البلدي، الذي يسيره الحزب المسيحي الكتلاني “سيو” إلى جانب الحزب الشعبي وكلاهما حزبان يمينيان، أنه سيصوت يوم 28 فبراير الجاري على قرار يقضي بمنع النقاب في الأماكن العامة، مما يجعل هذه البلدة أول مدينة إسبانية تتخذ قرار منع البرقع في الشارع العام، بعد أن كانت قد منعته في الإدارات العمومية.
 
وعبر إمام مسجد الريوس، المغربي إبراهيم المهالي عن أسفه لتوجه المجلس البلدي لاتخاذ هذا القرار، مشيرا “إلى أن الجالية المسلمة بمدينة الريوس تتجاوز نسبتها 10 في المئة من الساكنة وهي نسبة جديرة بالاهتمام..إلا أن الغالبية لايستطيعون توظيفها لصالح حقوق الجالية”.
 
وأعلن المهالي أن مشاورات تجري حاليا بين أفراد الجالية المسلمة بهذه المدينة بهدف اتخاد موقف موحد من قرار المجلس البلدي، الذي يعتبره العديد من افراد هذه الجالية مسا بحريتهم الشخصية ومعتقداتهم الدينبة، الشيء الذي يخالف مبادئ الدستور الإسباني الذي يكفل حرية المعتقد.