مغاربة يتظاهرون ضد التصريحات العنصرية لعمدة “أنفرس” البلجيكية

ناظورتوداي : خالد الزيتوني

أخرجت التصريحات العنصرية لعمدة أونفيرس البلجيكية المئات من المواطنين للاحتجاج، حيث تجمهر يوم الاثنين 6 ابريل الجاري ، ببروكسيل أكثر من 250 شخص أمام مقر حزب بلجيكي يعتبر الأقوى، والذي يطلق عليه اختصارا ب “اين. بي. يا” .

وحسب مصادر إعلامية محلية فإن هذا التجمهر أتى بعد المنع الذي تعرض له احتجاج سابق أمام مقر عمدة اونفيرس التي يترأسها “ذو ويبر” نفسه و اعتقال 130 محتج في سابقة في تاريخ بلجيكا الحديث.

وحسب ذات المصادر فإن ” بارت ذو ويبر” كان قد أساء علانية و بشكل متعمد للمغاربة بشكل عام ولامازيغ بلجيكا بشكل خاص حيث اتهمهم ب”الفاشلين” و “المنغلقين” عندما صرح للقناة “بي. إر. تي” يوم الاثنين 23 مارس 2015 ما يلي:”سمحنا بمجيء نوع سيئ من المهاجرين بكثافة” مضيفا بان “العنصرية مبدأ نسبي، وغالبا ما يتم الزج بها كذريعة في كل فشل شخصي، خصوصا من طرف بعض المجموعات مثل المغاربة، خصوصا الأمازيغ، فهؤلاء طوائف منغلقة ولا تثق في السلطة “.

الغاضبون من التصريحات العنصرية لعمدة أنفيرس ارتفعت عقيرتهم بالاحتجاج بترديد شعارات تدين العنصرية والتطرف، وطالبوا باستقالة رئيس حزب ” أي . بي . يا”، مؤكدين عزمهم مجددا رفع سقف مطالبهم باحترام الديمقراطية والتعدد الذي يعتبر من ثوابت الدولة البلجيكية، رافضين الخطابات السياسية العنصرية التي تطلق العنان للكلام المشحون بالعنصرية والكراهية اتجاه الأجانب، كما دعا هؤلاء الغاضبون للخروج والتظاهر من جديد في شوارع اونفيرس الفلامانية التي تعتبر من قلاع هذا الحزب الانتخابية التي يتوفر فيها على غالبية المصوتين.