مغربي يتزعم عصابة في هولندا يستعين بعصابة من امريكا اللاتينية لتحريره من السجن

ناظورتوداي :

أحبطت الشرطة الايرلندية محاولة لتحرير أحد اشهر زعماء العصابات في هولندا، والمعتقل في ايرلندا بناء على مذكرة بحث صادرة عن السلطات الهولندية لتورطه في مجموعة من الجرائم بما فيها عمليات تصفية.

وعلمت شبكة دليل الريف أن حراس السجن في دبلن توصلوا بمعلومات استخبارتية تفيد بدخول أفراد عصابة من أمريكا اللاتينية الى الاراضي الايرلندية لتحرير المعتقل المغربي المدعو “نوفل فصيح” وذلك اثناء نقله من السجن الى المحكمة للاستماع اليه في التهم الموجهة اليه من قبل السلطات الهولندية.

وحسب ذات المصادر فان هذه العصابة كانت تخطط لاقتحام السجن الذي يقبع فيه “فصيح” او الهجوم على سيارات نقل السجناء باستعمال المتفجرات لتسهيل هروب المتهم الذي يعتبر من أبرز زعماء عصابات الاتجار في المخدرات في الاراضي المنخفضة.

وقامت السلطات الايرلندية بتشديد المراقبة على السجن، كما جنّدت وحدات مسلحة لمرافقة السيارة التي نقلت السجين إلى المحكمة، وذلك للحيلولة دون تنفيذ مخطط تحريره على يد العصابة المشكلة من سبعة أفراد.

وكان “فصيح” قد أُعتقل في أبريل الماضي في دبلن ، وعثر بحوزته على ثلاث ساعات من نوع “مايكل شومخار” التي يصل ثمن الواحدة منها 40 الف يورو، وساعتين من نوع “روليكس” تبلغ قيمتها 43 الف يورو.

وتتهم الشرطة الهولندية “نوفل فصيح” بالوقوف وراء اغتيال “سمير بويخريشن” الملقب بـ “سكارفيس” في ماربيا باسبانيا في غشت من سنة 2014، اضافة الى 12 تهمة اخرى تتعلق بحيازة الاسلحة والاتجار في المخدرت.