مغربي يواجه في إسبانيا 25 سنة سجنا بسبب القتل

ناظورتوداي: 

شرعت محكمة الجنايات في منطقة اوفييدو باسبانيا الاسبوع الماضي في محاكمة سجين مغربي تسبب في مقتل سجين اخر قبل سنتين وهو الحادث الذي اعتبر الاول من نوعه في تاريخ السجون الاسبانية.
 
ويعود الحادث الى نوفمبر من سنة 2011 عندما هاجم المدعى عليه وهو مغربي في عقده الرابع زميل له في السجن باللكم والركل تسببت له في جروح خطيرة ادت الى وفاته بعد نقله الى المستشفى.
 
ويتابع ايضا في هذه القضية الضابط المكلف بالحراسة والذي وجهت له تهمة القتل الخطئ الناتج عن الاهمال  .

وافادت وسائل اعلام اسبانية ان الادعاء العام طالب بالحكم على الجاني “جواد بلحاج” الملقب بـ “خومار” بالسجن 25 سنة سجنا نافذا و على الضابط المكلف بالحراسة ب 15 سنة سجنا .
 
من جهتها اعتبرت هيئة الدفاع عن بلحاج ان مطلب الادعاء العام بالحكم على موكلها ب 25 سنة سجنا مبالغ فيه لكون الحادث عرضي وان المدعى عليه لم يكن في نيته قتل الضحية .