مـاسونيون يزورون مسـجد الـحسن الثـاني بـالدار البيضاء و الحكومة تلعب دور المتفرج

نـاظورتوداي : 

يجتمع ماسونيون قادمون من بعض دول العالم في أحد فنادق الدار البيضاء منذ 17 مايو الجاري إلى حدود العشرين منه، من أجل مدارسة أوضاع وأحوال الماسونيين في العالم وطُرق تطوير أنشطة وفعالية منظمتهم المُسماة “كليبساس” CLIPSAS، وتعني الكلمة بالفرنسية الحروف الأولى من “مركز الربط والمعلومات للقوى الماسونية المُوقعة على نداء ستراسبورغ”.

ووفق موقع “كليبساس” على الانترنت، فإن الماسونيين قد وفدوا على المغرب يومي 15 و16 مايو الجاري، فيما عُقد أول لقاء لوفود الماسونيين يوم 17 من الشهر ذاته، ونُظم الجمع العام اليوم السبت 19 مايو ، ليختتم جدول الأعمال الأحد 20 مايو من خلال مغادرة الوفود المشاركة للبلاد.

وبحسب المصدر ذاته، فإن برنامج زيارة أعضاء هذه الجمعية الماسونية يتضمن زيارة أرجاء مسجد الحسن الثاني وكورنيش عين الذئاب، وحي الحبوس وغيرها من المناطق بالدار البيضاء، وذلك عبر توفير خدمات سياحية لهم من لدن شركة سياحية تدعى “وكالة خدمات كاسا كونسييرج”.

وتعد “كليبساس” أكبر منظمة عالمية لما يسمى الأخوة الماسونية الليبرالية، وتأسست في 22 يناير عام 1961، وترتكز على عقائد وأفكار مشتركة، من ضمنها أن الحرية في العقيدة تفضي إلى إسقاط كل الحواجز أمام الإنسان.

ويذكر أن مؤتمرات سابقة لهذه المنظمة الماسونية سبق أن نُظمت في مونريال عام 2006، وفي بورتو سنة 2007، وفي بوخاريست عاصمة رومانيا سنة 2009، وفي نيويورك عام 2010، وفي مدينة ستراسبورغ خلال السنة المنصرمة.

هسبرس