مـسيحي إسـباني يعـلن إسـلامه بمسجد الحسن الثاني بالناظور

نـاظورتوداي : نجيم برحدون
 
أعلن مواطن إسباني يسمى ” خوسي ماريا 55 عاما ، يومه 5 يوليوز الجاري ، إسلامه أمام جموع من المصـلين ، وذلك بعد وقـائع صـلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بلعري الشيخ وسط مدينة الناظور .
 
وبعد تلقين ” خوسي ” الشهادتان من لدن السيد ميمون بريسول رئيس المجلس العلمي المحلي بـإقليم الناظور  وتلاوة الفـاتحة أمام الملأ ، كبـر المصلون تكبيرات ملأت بصداها جنبات المسجد في جو من الخشوع وذرف لدموع الفرحة .
 
وأعلن الوافد الجديد على الدين الإسلامي ، تغيير إسمه من ” خوسي ” إلى ” يوسف ” ، إشـارة منه التخلي على ما كـان يـربطه بـتقاليد وأعراف مجتمعه المسيحي .
 
و قد قـام المصـلون بـالدعاء لـ ” يوسف ” بـالثبات على دين الإسلام و إتباع سـنة الرسول محمد صلى الله عليـه و سـلم .
 
من جهتها ، أورد  خوسي – يوسف ، أن إعتناقه الإسلام جـاء عن قـناعة كـاملة ، بـوجود إلـه واحد خلق السماوات و الأرض ، كـما أكد إيمانه بالرسول محمد صلى الله عليه و سلم ، و أن المسيح رسول الله ، ولم يكن أبدا صورة الله في الأرض حسب ما يـصفه النصارى من غيـر المسلمين .
 
وأضاف ” هذا هو إيماني باختصار وهو إيمان قبله عقلي واستراح له قلبي، فالحمد لله أن هداني بعد ان كنت تائها، وأنار لي ظلمة طريقي بعد أن كنت في ظلام ودلني على الطريق بعد أن كنت ضائعا“.
 
خوسي – يوسف ، أبان وعيناه تعكسان الخشوع ، ان الله إن أراد أن يدخل الناس جميعا الجنة لن يعجز عن ذلك ، وإذا أراد أن يهلكهم جميعا لا يستطيع أحد أن يرده عن مشيئته ، و تجسيده في صـورة إنسـان أو شيء أخـر يعد شـركا به و دعا في هذا الإطار الجميع إلى التمعن جيدا في خلق الله للوصول إلى الحقيقة الكاملة .