مقتل شخص على يد شقيقين بمنطقة ماريواري

ناظورتوداي : عاشور العمراوي 

في الوقت الذي كانت ساكنة منطقة ماري واري تنتظر فيه آذان المغرب عشية يوم السبت 04/08/2012 لتعيش جو الإفطار بهدوء، تلقت قبله خبرا صاعقا يفيد بمقتل أحد المواطنين على يد جاريه بسبع طعنات مستعملين سكينا من الحجم الكبير، ولينتهي حسب معلومات مستقاة من عين المكان، صراع دام طويلا حول الإرث ( أرض ) قريبة بمنزليهما عجزت الدولة بكل إداراتها العمل على حلها والبت فيها بشكل يرضي الطرفين، وهذا بعد أن عاد المقتول من إسبانيا أين كان سجينا لمدة عشر سنوات ، وهو الذي وجد أمه قد فارقت الحياة قبل 15 يوما فقط ، وراح يطالب المعنين بإرثها .
 
الرجلين القاتلين هما شابين وأخوين في العشرينيات من عمرهم ، كان يعملان في النقل السري ( البلايص ) ويعتبران أبناء المنطقة أصلا وفصلا ، وقد تركا والدهما المعاق وحيدا ،والآخر وهو المقتول ينحدر من نفس المنطقة ، وقد كان يعيش في بيت خاله الذي يسكن بمليلية ومنذ وقت بعيد .
 
الضحية تم دفنه اليوم الإثنين بعد صلاة العصر قرب قبر والدته بعد أن وصل بعض أفراد عائلته من أجل معاينة اللحظات الأخيرة من الفاجعة ، أما الجناة وهما اللذان يقال في حق أحدهم وحسب مواطنين من ماري واري ، أنه كان مدمنا على تعاطي بعض الممنوعات التي تروج بكثرة في المنطقة التي تعتبر من النقط السوداء في قوائم الاجهزة الأمنية بإقليم الناظور ، فقد سلما نفسيهما إلى مصالح الدرك الملكي الذين يعتبرون المعنيون المباشرون أمنيا على هذه المناطق .
 
ويذكر ان الساكنة بالمنطقة قد إستاءت من غياب التحركات الأمنية لأجهزة الدرك الملكي وقيادة الجماعة التي تتوفر على عنصرين للقوات المساعدة لتوفير الأمر ل 30 ألف نسمة .