مقتل صيادين و إختفـاء إثنين إثـر غرق مركب في المياه الساحلية لإقليم الحسيمة

ناظورتوداي : من الحسيمة 
 
علم أمس الإثنين 10 يونيو الجاري ، أن شخصين يشتغلان في مجال الصيد الساحلي قتلا غـرقا في مياه منطقة السواني نواحي الحسيمة ، فيما لا زال البحـث عن إثنين اخرين جـاريا . 
 
الأسباب الواقفة وراء هذه الحصيلة من الموتى  وفق مصدر رسمي ، تعود إلى فجر الأحد – الإثنين الماضي ، حـيث غـرق مركب للصيد الساحلي كان على متنه 8 بحارة في أعمـاق المياه ، بـسبب حـادث لم تعرف أسبابه بعد . 
 
وتم العثـور على جثة أحد القتلى من طـرف بعض الصيادة و غطاسين ينتمون لمصالح الوقاية المدنية و البحرية الملكية والدرك الملكي، فيما جرى إنتشال جثة الصياد الثاني من عمق يفوق 18 مترا بعدما علق بـالمركب المذكور لحظة وقوع الحادث ، ولم تتمكن فـرق الإنقاذ من إنتشـال جثتي صيادين اخرين تم تدوين اسميهما  في لائحة المفقودين .
 
ونجـا 4 صيادين بأعجوبة بعد الإعتماد على سواعدهم في مقاومة امواج البحـر حـيث تمكنوا من الوصول إلى الشاطئ سباحة خلال وقت متأخر من صـباح الإثنين ، قبل أن يبلغوا المصالح الأمنية بالحادث .
 
وتسـاءل أقارب الضحايا الذين ظلوا يترقبون أن يأتيهم البحر بخبر المفقودين ، عن الأسباب الكامنة وراء غرق المركب في جنح الظلام ، ونددوا بغياب وسـائل السلامة لدى مـراكب الصيد المستغلة لمياه إقليم الحسيمة .

إلى ذلك ، تواصل فرقة الغواصين التابعة لمصالح الوقاية المدنية والبحرية الملكية و الدرك الملكية ، عملية بحثها على جثتي المختفيان ، عبـر حملة تمشيط واسعة تهم جوانب عديدة من سطح البحر ، كما جرى التنسيق مع مصـالح أخرى بإقليمي الدريوش و الناظور ، تحسبا أن تكون المياه قد لفظت الجثتين في نقطة أخرى غير بعيدة عن مكان الحادث ..

من جهة أخرى، ذكر مصـدر مقـرب من جمعية الصيادين بالحسيمة ، أن المنضوين تحت لواء هذه الأخيرة ، أعلنوا الحداد لمدة ثلاثة أيـام ، إثـر هذا الحادث الذي خـلف حصيلة ماساوية من القتلى .