مقـاتـلة محملة بالبنزين المهرب تتسبب في كـارثـة خطيـرة بـمدينة العروي

نـاظورتوداي : من العروي 
 
حـالت الألـطاف الإلـهية دون وقوع خسـائر بشـرية بالعروي إثـر إندلاع نيـران كثـيفة في سيـارة ” مقاتلة ” كـانت محملة بـالبنيرن المهرب ، وسط حـي سـكني ، ما أدى إلى إنتقـال ألـسنة النيـران لعدد من المنازل وتسببت لها في خسـائر مادية جسيمة ،  وذلك صباح هذا السبت 6 أكتوبر الجاري .
 
وكانت السيارة انتقلت إليها النيران ، بسبب خلل تقني ، ليضطر صاحبها إلى محاولة دفعها للخلاء ، و لكن قوة النيران لم تسمح له بـذلك حيث ارتطمت بأحد المنازل و انفجرت بقوة ، مشكلة سحابة نارية كبيرة ، و امتدت النيران إلى واجهة ثلاثة منازل ، تهشمت واحدة منها بشكل كبير ، كما انتقلت إلى الأسلاك الكهربائية ،مما كـاد أن يؤدي إلى وقوع كارثة لولا تدخل الساكنـة بـشجاعة .
 
وكعادتها في مثل هذه الحوادث الخطيرة ، سجل تأخر ملحوظ جدا لمصالح الوقاية المدنية التي قدمت من الناظور ، وهو ما أجج غضب الساكنة التي تعالت أصواتها المتذمرة و الساخطة على الأوضاع ، لتطالب باشا المدينة بضرورة تدخل الجهات المعنية لاحداث مركز الوقاية المدنية ،الذي أصبح مطلبا ملحا للغاية ، من أجل الحد من هذه الأخطار و التلاعبات الواقعة في أرواح الساكنة و ممتلكاتهم الخاصة ، و مهددة بالإنتفاض على الأوضاع قريبا .
 
والتحقت المصالح الأمنية بمكان الحادث مباشرة بعد اشعارها ، رفقة ممثل السلطة المحلية و باشا مدينة العروي ،لتفقد الأوضاع و السيطرة عن الغضب الملحوظ للساكنة إزاء الإستهتار بمصالحهم ، و الإستهتار بحياة الساكنة و ممتلكاتهم الخاصة .
 
وفي نفس السياق ، أكد نشطـاء شباب يطالبون باحداث مركز للوقاية المدنية بالعروي ، أنهم سيخرجون قريبا للشارع و الميدان للمطالبة بتفعيل هذا المطلب الملح ، معتبرين أن عدم توفر المدينة على هذا المركز الحيوي يعد فضيحة و اهانة كبرى لساكنة العروي .