مكونات فتح الناظور تلملم شملها وتدعوا إلى ضرورة التجند لإخراج الفريق من النفق الضيق

ناظورتوداي : محمد العبوسي

أججت الوضعية المعقدة يتخبط فيها فريق فتح الناظور لكرة القدم مهج ذويه وادارته المسيرة وهو ما جعل رئيس الفريق السيد – محمد الرمضاني – يدعو الى اجتماع طارئ يوضح فيها ما وصل اليه الفريق الفتحي الممارس بقسم الهواة في درجته الأولى .

وقد أثنى السيد الرئيس – محمد الرمضاني – في ندوته الصحفية التي عقدها يوم الاثنين : 23 – 11 – 2015 – بالحضور من أعضاء ادارته في الجلسة الطارئة وبالصحافة الذين يعملون على تقريب الحدث الى الرأي العام ..وبعده وبقلب مكلوم دخل في سرد المعاناة التي تنخر جسم الفريق الفتحي بشكل عميق جدا ووصفها بالخطيرة في ظل تفاقم ثتاياها من اتساع دائرة الخصاص المادي لمهول وكذا غياب المرافق الرياضية والبديلة منها وأوضح بأن ادارة الفريق ضحت لسنين وسنين كثيرة من أجل الحفاظ على المسار الرياضي لفريق الفتح ..وتحدت كل الاكراهات والعراقيل لأجله الى أن وصلت الى الباب المسدود من اصطدامها بالواقع المر والمتمثل في تقاعس المسؤولين والدوماليين في تقديم الدعم للفريق والمساهمة في مساعدة الشباب الرياضي ..وأبحر السيد محمد الرمضاني الرئيس الحالي لفريق فتح الناظور الى تشخيص هذه المعاناة التي أودت بالفريق الى المراتب الاخيرة والى سبلهم السابقة في اعادة الروح اليه من مجهوداتهم الفردية الى غاية تعقيد الامور بشكل حاد في بداية البطولة الحالية بفعل غياب ما يجب توفيره للفريق من الدعم المادي والبنيات الرياضية التي تتناسب وفق الطموحات ..ولم يكن الرئيس وحده من يتألم بالوضعية المعقدة للفريق الفتحي وبالمشاكل العميقة التي تحيط به ..اذ أن فضاء الندوة شهدت مداخلات واهات ونبرات مكلومة من أعضاء ادارة الفريق الذين يطالبون بايجاد الحلول العاجلة لاعادة الحياة الى جسم الفريق الذي يوجد حاليا بين فكي شبح الضياع وتم الاستغراب من التقصير الذي يطال فريقهم من المسؤولين والدوماليين وعدم تدخلهم في الوقت العصيب الذي يمر منه الفريق ووصوله الى النفق المسدود ..وتم التطرق الى التأثيرات التي أفرزتها أزمة الفريق من طلب 7 لاعبين بالرحيل ..وأمام ما يحدث للفريق الفتحي من اصطدامات قد تطال مستقبله الرياضي توصلت المكونات الفتحية بمعية السيد الرئيس الى العمل على عقد لقاءات مع كل من السيد العامل ورئيس المجلس البلدي وكذا الاقليمي للتدخل في الموضوع ووضع الحل الذي يحافط على استمرارية الفريق من الجهتين المادية والبنيوية .