ممرضة بأزيلال نعتت الأمازيغ بـ “البربر المكلخين”

نـاظورتوداي : 

تأججت الاحتجاجات بالجماعة القروية تيدلي فطواكة بإقليم أزيلال إثر نزاع بين ممرضة وزوج امرأة حامل، وتحولت القضية من تبادل للضرب والجرح بين شقيق الممرضة وزوج الحامل إلى احتجاجات عارمة تطالب بتنقيل الممرضة التي نعتت الأمازيغ، أثناء ملاسناتها مع زوج الحامل، بـ «البربر المكلخين».
 
وقالت مصادر مطلعة إن السلطات الأمنية استنفرت عناصرها، إثر احتشاد السكان، صباح أول أمس (الخميس)، أمام المركز الصحي للقرية، حاملين لافتات ومرددين شعارات ضد الممرضة، مخافة أن تتكرر أحداث دمنات القريبة من تيدلي فطواكة.
 
ورفع السكان أيضا شعارات ساخطة ضد وزارة الصحة التي سمحت للطبيبة الرئيسية بالمركز بالمغادرة من أجل التكوين، دون أن يتم تعويضها، ما أزم وضعية المركز، الذي تتوافد عليه الحوامل من كل البوادي المجاورة، دون أن يجدن في استقبالهن أي طبيب مختص في أمراض النساء والولادة.
 
أكدت المصادر ذاتها أن غياب الطبيبة زاد من حدة التوتر، خاصة بعد الضغط الذي أصبحت ممرضتان وممرض يتحملونه داخل المركز نتيجة كثرة الوافدين، وعدم وجود أطباء، لتفقد إحدى الممرضتين أعصابها وتواجه المرضى بوابل من السب، وتصفهم بـ “المكلخين”، خاصة عندما تفد عليها امرأة حامل لا تتقن العربية. 
 
وكانت إحداهن زارت المركز مع زوجها، وظلا ينتظران ساعات دون أن يلقيا اهتماما من الممرضة نفسها، ما دفع الزوج إلى الاحتجاج عليها، إلا أنها استدعت شقيقها هاتفيا لينهال عليه، حسب المصادر ذاتها، بالضرب.
 
وزاد من حدة الاحتجاجات إطلاق سراح شقيق الممرضة، بعد أن أوقفته عناصر الدرك بالمنطقة، ليخرج السكان للاحتجاج والمطالبة بإيفاد لجنة مركزية تستمع إلى عشرات المرضى، الذين أكدوا أن الممرضة شتمتهم، لمجرد أنها لم تفهم طلباتهم بالأمازيغية، ومنهم مسن.
ضحى زين الدين