منتخبون يؤسسون لجنة موضوعاتية لتخليق الحياة الجمعوية بسلوان

ناظورتوداي : علي كراجي 
 
تأسست مؤخرا داخل بناية جماعة سلوان الحضـرية ، لجنة موضوعاتية مكونة من 3 أعضـاء منتخبين و رئيس المجلس السيد حسن لغريسي ، تروم حسـب ما أكده مصدر مطلع لـ ” ناظورتوداي ” تتبع أنشطة الجمعيات التي تستفيد من دعم مـادي يخصص لها من الفائض السنوي الذي تحققه البلدية .
 
وحسب نفس المصدر  ، أكـد أن اللجنة تهدف أسـاسا تتبع وتقييم أداء الجمعيات و أنشطتها على صعيد تراب بلدية سلوان ، وذلك من أجل الرفع أو التقليص من نسبة الإستفادة المالية بـالنسبة لكل إطار مدني ، حـسب البرنامج السنوي و نوعية الأنشـطة المقامة ، ومن جهة أخرى أضـاف المصدر ذاته أن إخراج اللجنة إلى حيز الوجود لم يأتي بهدف تفعيل إجراءات المحاسبة في حق الفاعلين الجمعويين داخل المدينة وذلك عـكس ما راج بين الاوساط الجمعوية في الأيـام الماضية و التي أعربت أنذاك عن تخوفها إزاء محاولة بعض المنتخبين الدخول على الخط لمراقبة أموال البلدية التي تمنح للجمعيات . 
 
وكشف متتبعون إستحسنوا هذه المبـادرة و رحبوا بها ، عقد اللجنة لأولى إجتماعاتها مع جميعة نادي نهضة شباب سلوان لكرة القدم ، وأكـد أعضـاؤها خلال جـل تدخلاتهم أنهم سيعملون بتنسيق مع جميع التنظيمات المدنية داخل تراب البلدية على إرسـاء قواعد عملية للمساهمة مستقبلا في تخليق الحياة الجمعوية ، بعد تقهقر دور المجتمع المدني بالمنطقة في تعزيز اليات التنمية و الحكامة الجيدة . 
 
إلى ذلك أكـد عبد الله بودونت و هو أحد مكونات فريق المعارضة في بلدية سلوان ، و عضو داخل اللجنة موضوع الحديث ، المستجدات السالفة الذكر ، و أضـاف بـأن عقد لقاء تواصلي مع جمعية النهضة لكرة القدم ، تكلل بـالنجاح و مـر في جو  أبرز خلاله الحاضرون رغبتهم الحثيثة على تجسيد العمل المشتترك بين جميع أطيـاف المجتمع المدني ومؤسسات الدولة العمومية ، وهو ما أفـرز عدة مقترحات أهمها رفع مطلب إلى المجلس الجماعي لإقتناء حـافلـة من ميزانية الفائض ، وذلك من أجل التغطية على مصـاريف تنقلات الفريق إلى خلال مقابلاته الموسمية .  
 
وحثت اللجنة حسب بودونت ، الحاضرين عـلى تكثيف عمليات التكوين و التكوين المستمر بالنسبة لمسيري الجمعيات ، وإعداد برامج سنوية مرفقة بمشاريع ميزانية ، من أجل تسهيل مأمورية صياغة تقارير مستوفية سيتم رفعها بعد ذلك لرئاسة البلدية لتتخذ فيها و باقي أعضـاء المجلس القرارات المناسبة ، ومـقابل ذلك أكد المتحدث إلى “ناظورتوداي ” أنه سيتم خلال الأيـام المقبلة عقد لقاءات تواصلية أخرى مع باقي الجمعيات الناشطة بالمنطقة لتبادل الأفكار وإقتراح حلول عملية تروم إخراج الحياة الجمعوية بسلوان من المأزق الذي توجد فيه . 
 
وبخصوص سياسة مجلس الجماعة الحضرية بسلوان للنهوض بالعمل الجمعوي ، قـال بودونت أن الرئيس لا زال يصر على عدم تغيير نظرته الدونية تجاه المجتمع المدني ، ويرفض دائما التعامل مع الأطيـاف الجمعوية داخل المدينة ، والدليل على ذلك عدم إستجابته لمطلب تشكيل اللجنة الإستشارية للمساواة و تكافؤ الفرص المنصوص عليها في الميثاق الجماعي .
 
من جهة أخرى ، وجه بودونت دعوته للمجتمع المدني بسلوان و جميع المواطنين المهتمين ، من أجل الحضور بكثافة خلال أشغال الدورات التي تقام ، من أجل الوقوف عن قرب على أهم النقاشات التي تمر منها هذه الإجتماعات و الإطلاع على نوع المشاريع والإجراءات التي يتم إقتراحها على الأعضـاء للمصـادقة عليها  .
 
تجدر الإشـارة أن دورة الحساب الإداري بجماعة سلوان برسم السنة المالية 2012 ، ستنعقد صباح الـ 27 من فبراير الجاري .