منتدى الكفاءات الريفية الشابة يكشف تاريخ مؤتمره التأسيسي

ناظورتوداي : 

أنهت اللجنة التحضيرية لـ”منتدى الكفاءات الريفية الشابة” التابعة لجمعية الريف للتضامن و التنمية ، المعروفة اختصارا بجمعية “أريد” ، أشغالها التحضيرية للمؤتمر التأسيسي للمنتدى ، وذلك بحضور جميع أعضاء اللجنة التحضيرية وبحضور الرئيس و أعضاء من المكتب الإداري لجمعية الريف للتضامن والتنمية ،حيث تمت فيه المصادقة على مشروع الورقة المرجعية للمنتدى، ومشروع القانون الداخلي، وتحديد اللجان الفنية التي ستسهر على أشغال المؤتمر . 

وقد تم الاتفاق على عقد المؤتمر التأسيسي يوم 21 أكتوبر 2012 بقاعة باحنيني بالرباط ، تحت شعار : ” من أجل مغرب يتسع للجميع ” . 

وتأسيسا على ما سبق يعلن المنتدى للرأي الوطني والدولي ما يلي: 

– مطالبة الحكومة المغربية بتبني الإرادة الملكية الهادفة إلى خلق دينامية اقتصادية بمنطقة الريف الرامية إلى رفع التهميش التاريخي عنها. 

– إتمام تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة خاصة في شقها التنموي الهادفة إلى جبر ضررها الجماعي وفق الاجتهادات الحقوقية الدولية. 

– طلب الحكومة المغربية بإنجاز دراسة علمية حول اقتصاد منطقة الريف وسبل تنميته ، تسند إلى مكتب دراسات دولي متخصص، مما سيسهل عملية استقطاب رؤوس الأموال الدولية إلى المنطقة تنفيذا لتوصيات ندوات الجمعية مند تأسيسها سنة 2004. 

– ضرورة إشراك الحكومة المغربية للفعاليات الريفية الشابة في النقاش العمومي الدائر حول المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي و في مختلف الملفات المتعلقة بتنمية الريف اقتصاديا و اجتماعيا . 

وإذ تهيب اللجنة التحضيرية بكافة الكفاءات الريفية الشابة إلى إنجاح لقاء 21 أكتوبر 2012، تطالب الحكومة المغربية بضرورة توفير شروط إنجاح المبادرة وذلك عبر إطلاق سراح كافة معتقلي القضايا الاجتماعية والتنموية بمنطقة الريف ، كما تدعوها إلى إبداع صيغ ذكية لمعالجة ملف الثغور والجزر المحتلة من طرف اسبانيا ، من أجل قطع الطريق على الأساليب الانفرادية وغير المسؤولة التي تزيد من تعقيد العلاقة المغربية الاسبانية .