مندوب الشبيبة والرياضة كـان وراء مؤامرة إفشـال لقـاء تواصلي بـالناظور

نـاظورتوداي : متابعة 
 
أكـدت مصادر مطلعة من داخل مندوبية الشبيبة والريـاضة بـالناظور ، أن مندوب هذه الأخيـرة السيد ” أحمد قيسامي ” متورط في المؤامرة الخسيسة التي كـانت تهدف إلى منع أبطـال رياضة الفول كونتاكت بـالإقليم من عقد لقاء تواصلي الاحد الماضي من أجل فضـح تجاوزات رئيس الجامعة الملكية للرياضة التي يمارسونها المدعو ” عبد الكريم الهلالي ” .
 
تحـريض السلطات من أجل إفشـال اللقاء التواصلي موضوع الحديث ، أوردت نفس المصـادر أنه جـاء بناء على مراسلة تحت رقم ”  527 بتاريخ 12 شتنبر 2012 ” ، وذيلت بتوقيع المندوب ، حيـث طالب مضمونها من السلطات المحلية بإتخاذ إجراءات المنع ضـد فدرالية ممارسي رياضة الفول كونتاكت و الطاي كيك بوكسينغ .
 
وحسب المصـادر دائما ، فإن المراسلة تضمنت مجموعة من ” الأكاذيب ” أريد بها تغليط السلطات و الإيقاع بها في فخ الإصطدام مع هيئات المجتمع المدني بالإقليم ، حـيث تضمنت عبـارة ” أن اللقاء التواصلي المذكور يمنع عقده كون الفدرالية لا تتوفر على ترخيص من الجامعة الملكية للفول كونتاكت ” ، وهو النص القـانوني الذي لا يوجد سوى في مخيـلة صـاحب المراسلة  لأن الجامعة لا تمنح تـرخيصات تنظيم اللقاءات والنداوت .
 
وردا على ذلك  وصف، عبد المنعم شوقي رئيس اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب، مندوب الشباب والرياضة بالناظور، أحمد قيسامي بــ ” المنافق ” وذلك إثر تدخلاته المكثفة على المستوى الإقليمي وتحمله عناء السفر إلى مقر الوزارة التي يمثلها بالإقليم من أجل عرقلة نشاط شباب يطمح ويسعى إلرقي بالمجال الرياضي بإقليم الناظور .
 
في حين أردف شوقي في تصريح خـاص ،أن قيسامي ليس مأهلا لتدبير الشأن الرياضي بالإقليم، كما طالب بحلول لجنة تابعة للمجلس الأعلى للحسابات من أجل التدقيق في أرقام مداخيل القاعة المغطاة للرياضات التي أكد أنها تشهد مجموعة من الخروقات محملا مسؤوليتها لمندوب الشبيبة والرياضة بالناظور .