منسق اللجنة الاقليمية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية يدين سلوكات النقابات التعليمية

ناظور اليوم :
 
ادانت اللجنة الإقليمية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بإقليمي الناظور و الدريوش ,ما أسمته في بيان توصلت "ناظورتوداي" بنسخة منه , بـ"الحملة المسعورة التي تقودها بعض النقابات التعليمية ضد الزميل عبد المنعم شوقي مقرر اللجنة الإقليمية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بإقليمي الناظور والدريوش،  والمبنية على اتهامات ومغالطات لا أساس لها من الصحة، كانتهاك مؤسسة تعليمية، وسب وشتم أستاذة، واقتحام لمقر نيابة التعليم" .
 
وأدانت اللجنة الإقليمية " وبشدة مثل هذه الأساليب التي تصدر مع الأسف من بعض رجال التربية وتستهدف فاعلا إعلاميا نعتز بمساهماته الفعالة في ميدان الإعلام على الصعيد المحلي والوطني" , مؤكدة للرأي العام " انعدام أي انتهاك من طرف زميلنا لأية مؤسسة تعليمية، ولم يكن هناك أي اقتحام لمقر النيابة خصوصا وأن أعضاء من هذه النقابة والعديد من رجال الصحافة كانوا يتواجدون ويتابعون احتجاجات آباء وأولياء التلاميذ أمام هذه المقرات التعليمية بالصوت والصورة، وهي  المحطات النضالية التي تم خوضها اقتناعا بقضايا لها ارتباط بمستقبل التلاميذ " , ومدينة كذلك ما أسمته بـ"الأسلوب الإرهابي الذي مارسه نائب وزارة التربية الوطنية للناظور في حق الزميل عبد الواحد الشامي عضو اللجنة الإقليمية للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بإقليمي الناظور والدريوش " , كما أكدت اللجنة في نفس البيان "أن هذه الحملة المسعورة التي شنت مؤخرا على الزميل عبد المنعم شوقي لا يمكن فصلها عن تصفية حسابات سياسية ضيقة ومصالح شخصية لها علاقة بالمناصب داخل هذه النيابة بالناظور وكذا مع العديد من الخروقات التي يعرفها قطاع التعليم من شواهد تمارضية لبعض الأساتذة، وغياب متكرر غير مبرر، وأساتذة أشباح… وهي الظواهر المشينة التي تهدد مستقبل فلذات أكبادنا وتؤثر على مستواهم التعليمي والثقافي" , ومستغربة الأسلوب الذي أبانت من خلاله هذه النقابات التعليمية عن "قصر نظرها وغياب التروي والرزانة في معالجة ما ينبغي معالجته من قضايا تربوية وهي من اهتمام كافة المغاربة" , حسب لغة البيان المعمم.
 
كما نوهنت اللجنة في ذات البيان بكل نساء ورجال التعليم العاملين في الحقل التربوي والتعليمي بإقليم الناظور والمشرفين على تسيير الإدارة التربوية وباقي المراقبين الشرفاء النزهاء الغيورين الحقيقيين على سمعة التعليم الذين يؤدون واجبهم بكل تفان وإخلاص و بجمعيات آباء وأولياء التلاميذ على مجهوداتها المتواصلة في سبيل تحسين المستوى التعليمي بهذا الإقليم، وتطالب منها الوقوف ضد كل تلاعب يمس بمستقبل أولادنا, ومحية في نفس الآن الزميل عبد المنعم شوقي والزميل عبد الواحد الشامي على شجاعتهما في اللجوء إلى سلطة القضاء إيمانا منهما بقدرة هذا الأخير على إنصافهما وتبيان الحقيقة.
 
هذا وطالبت اللجنة النقابية من من السلطات القضائية تطبيق القانون في حق نائب التعليم بالناظور الذي حاول دهس هذا الزميل بسيارة "مخزنية أمام أنظار كل الحاضرين" , ومطالبة كذلك من كل الجهات المعنية محاسبة هؤلاء الأساتذة الذين شهدوا زورا وبهتانا من خلال توقيعهم على بيان يحمل مغالطات  خطيرة، هؤلاء الذين كنا ننتظر منهم أن يكونوا قدوة حسنة للتلاميذ .
 
وختم البيان بإعلان اللجنة أنها بصدد مناقشة عضوية أحد الزملاء داخل المكتب النقابي للصحافة، والذي تبين أنه انزلق عن ميثاق الشرف الذي يجمعه مع زملائه في مهنة الصحافة، فتبنى هذه التهم الملفقة والمزورة. وسيتم فتح تحقيق في الموضوع للإعلان لاحقا عما يمكن اتخاذه من قرارا في حق هذا الزميل , وبحث رجال الصحافة على فتح ملفات لتقييم المردودية وأسباب تدني مستويات التلاميذ التعليمية بإقليم الناظور مقارنة مع باقي نيابات أقاليم الجهة الشرقية المنتمية إلى أكاديمية وجدة، وظاهرة تضخيم التنقيط  للتستر على التقصير الحاصل في العملية التربوية التعليمية من طرف بعض الأساتذة . كما أسماها البيان المذكور.