منطقة الريف ضمن نشاطات الحركات التبشيرية الإسبانية

ناظورتوداي :

احتفلت مؤسسة “ابرشية كوريا كاسيريس” بالذكرى التسعين لإطلاق برنامجها، “اخرج من بلدك” لمساعدة الفئات المحرومة في مختلف بلدان العالم، من خلال بعثات المبشرين.

وتعتبر “ابرشية كوريا كاسيريس” مؤسسة كاثوليكية تجمع التبرعات من خلال حملتها “اخرج من بلدك” لحض المؤمنين على الذهاب خارج إسبانيا للتبشير ومساعدة المحتاجين.

وتتوفر الابرشية على 60 مبشرا موزعين في العديد من الدول بما فيها المغرب، كما تساهم ماديا في مجموعة من المشاريع الاجتماعية الموجهة للفيئات الهشة.

وبخصوص عملها في المغرب قالت الام “كريدو” التي عملت في دار للعجزة في الناظور لوسائل إعلام اسبانية انها احست بامان كبير خلال الخمس سينوات التي قضتها بدار للعجزة بمدينة الناظور، وان تجربتها كانت جميلة وممتعة.

وأضافت ان الابرشية تتوفر على سبعة مبشرات بهذا البلد، اللواتي يعملن على الخصوص في الرعاية الاجتماعية بالمستشفيات، وتقديم اللوازم المدرسية للاطفال، ومساعدة النساء في وضعية هشة من خلال المشاريع المدرة للدخل.

وتعتبر إسبانيا في مقدمة الدول التي ترسل مبشرين إلى بلدان أخرى من أجل تقديم المساعدة للفئات المعوزة، كما يوجد بها 13 الف مبشر يعملون في مجال الدعوى للمسحية، ومساعدة المحتاجين.