مهرجان سينما الذاكرة المشتركة الثالث بالناظور ما بين 2 و 8 ماي المقبل

ناظور توداي : بلاغ من إدارة المهرجان

في وقت الازمة ،يصبح الخيال أكثر أهمية من العلم” البير انشتاين 

” محمد الأشعري رئيس لجنة تحكيم الافلام الطويلة و الفيلسوف الموريسي – الفرنسي خال ترابلي رئيس لجنة تحكيم الافلام الوثائقية

تحت شعار “أسئلة المتوسط “، ينظم مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية و السلم من 2 إلى 8 ماي 2014 بالناضور، الدورة الثالثة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة .

و ستسمح هذه الدورة للأفلام المنتجة في السنتين الاخيرتين – الطويلة منها و الوثائقية – بدخول التباري لنيل الجائزة الكبرى “مارتشيكا” للافلام الطويلة، و جائزة ” ادريس بن زكري” للأفلام الوثائقية ،بالإضافة الى جائزة أحسن سيناريو، و أحسن دور رجالي ، وأحسن دور نسائي ، و جائزة البحث الوثائقي، و جائزة الجمهور للصنفين معا.

و قد وقع الاختيار هذه السنة على الكاتب الروائي محمد الأشعري ليرأس لجنة التحكيم الخاصة بالفيلم الطويل، فيما سيترأس الفيلسوف و السيناريست الموريسي – الفرنسي خال الترابولي لجنة الفيلم الوثائقي. كما سيشكل موضوع الدورة، محور ندوات و موائد مستديرة تعقد بالموازاة مع فعاليات المهرجان، بحضور أكاديميين و مثقفتين وإعلاميين و فاعلين مدنيين و حقوقيين من الضفتين، أخذا بعين الاعتبار أن حدود المتوسط لا تحددها أمواجه، بل تفاعل المتوسطيين مع محيطهم القريب و البعيد، مما جعل من المشترك المتوسطي نواة المشترك العالمي .

لذا يدعو المركز كافة من اشتغل من السينمائيين على موضوع ” أزمات المتوسط” بكل تجلياتها – السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية – للمشاركة و المساهمة بأعمالهم لتبيان الرؤية و الافاق و المساهمة في بناء الطريق نحو مزيد من “جودة الحياة ” في الضفتين معا.

يذكر أن الدورتين السابقتين عالجتا القضايا العالقة حقوقيا و سياسيا بين المغرب و إسبانيا، و كذا القضايا المعقدة لظاهرة الهجرة و التعدد الثقافي.

من جهة أخرى، تنظم على هامش المهرجان ورشات تكوينية لفائدة شباب المدينة حول كتابة السيناريو و إدارة الممثل و الاخراج و تقنيات الفيلم الوثائقي سيشرف عليها مكونيني من فرنسا و اسبانيا و ايطاليا .