مواضيع الجنس و الـدم و حوليش و أبـرشـان تسجل أكبر عدد من القراءات على ناظورتوداي

نـاظورتوداي : 

سجلت مواضيع الجنس و الشذوذ و الجـرائم أكـبـر عدد من القـراءات على الجريدة الإلكترونية ” نـاظورتوداي ” ، منـذ إنطلاقهـا سنة 2007 ، وتصدرت المواد التي تناولتها الجـريدة و المتعلقة بـأحداث عرفتها المنطقة خلال فترات متفرقة همت بـالأسـاس فضـائح جنسية وقع فيها أشخـاص إما في أماكن عمومية أو مؤسسات تعليمية ، قـائمة الإحصـائيات اليومية  ، إضـافة إلى مواضيع أخـرى همت مواقف شـاذة لشخصيـات معروفة و نافذة  .
 
وأتت المواضيع المتعلقة بـجرائم القتل و الإعتداء التي عرفتها جماعات تابعة لنفوذ إقليم الناظور و مدن مغربية أخرى ، ثـانية من حيـث عدد الزوار وهي الأرقـام التي حضيت بها تغطيـات صحفية  بـالصوت والصورة رصدت حوادث سـير خطيرة عـاشتها طـرق المنطقة و ذهب ضحيتها أشخاص قتلوا ببشاعة . 
 
النائب الأول لرئيس بلدية الناظور السيد ” سليمان حوليش ” و عضو جماعة إعزانن القروية النائب البرلماني عن إقليم الناظور السيد ” محمد أبـرشان ” ، نالت مواضيعهما أيـضا الألاف من القراءات ، وشكلت مواد ” ناظورتوداي ” بـالصوت و الصورة الراصدة لمواقفهما المثيرة للجدل خلال جلسات و إجتماعات عقدت لمناقشة مواضيع تهم تدبير الشـأن العام ، شكلت موقع تفـاعل بين العديد من المهتمين بهذا الصنف من المتابعات الإعلامية  .  
 
و توضح إحصـائيات ” ناظورتوداي ”  المسلجة من لدن شـركة ” دابليو ماكر ” المستضيفة للموقع ، وجود فئـة أخرى من الزوار بـصمت بـكثافة على متابعة المواضيع التي تناولت فـضائح وقع فيها مسؤولون محليون و بالمركز  ، ومواقف لفتت الأنـظار وتحولت سريعا إلى محط للحديث عنها بـين مختلف مكونـات المجتمع المغربي . 
 
ويبـرز جـانب أخـر من الزوار في مقدمة المتابعين للأخبـار التي نشرتها تناولتها ” ناظورتوداي”  و أبدوا حسـب نفس الإحصـائيات إهتماما بالغا بتغطيـات المحـطات الفنية و الموسيقية الـتي عـرفتها مناطق من إقليم الناظور خلال السنوات الـ 6 الأخيـرة .
 
و تعـرف المواضيع المذكـورة تفـاعلا متباينا بين زوار ” ناظورتوداي ” من حيث التعليقـات و طـرح أفكـار و طروحـات على صفحات الأخبـار الخاصة بالموقع ، في حين يفضـل أخرون رفعها على الملفات الشخصية بالمواقع الإجتماعية بهدف معاودة طرحها للنقـاش .

من جـهة أخـرى ، سلجت مواضيع السياسة و الثقافة و الدين و المتعلقة منها بشؤون المجتمع أعداد زوار مختلفة حيث ترتفع و تنخفض حسـب أهميتها و المناسبة التي ترتبط بتناولها ، فيما تبقى المواد المتعلقة بـشؤون الطلبة و التلاميذ و الأمازيغية و المراة محتفظة بـعدد القراءات و المهتمين مع تسجيل إرتفاع متوسط .