مواطنون بـالناظور يـشتكون إغـراق حيهم في الأزبـال والنفايات الصلبة

نـاظورتوداي :  نجيم برحدون

يـشتكي سكان و أصحاب المحلات التجـارية بـ ” لعري الشيخ ” ، من الإغـراق المتعمد لـحيهم في الأزبـال ، عـبر إستغلال إحدى البقع الأرضـية في التخـلص من النفـايات والفـضلات المنزلية ، ممـا يلوث جـو المكـان و يؤدي إلى إنبعاث روائح كـريهة تـعود بالأضرار على المرضى  و الفئات التي تعاني من ضيق التنفس .
 
وأكد ذات المحتجين ضد هذه الوضعية ، أن مـجلس طـارق يـحيى سـاهم بـشكل كـبير في تدهور الـحالـة البيئية بـحي لـعري الشيخ خـاصة المنطقة السكنية الـمقابلة لسوق الخـضر ، حيث تملص أي المجلس البلدي من أداء واجبه و لا يـفعل أي من المقررات الرسمية التي إتخذت من لـدن أغلب المستشارين الممثلين لفريق الاغلبية والمعارضة .
 
و رصدت ” نـاظورتوداي ” تـراكم الأطنان من الأزبـال بذات القطعة الأرضية ليلة السبت 21 أبـريل الجاري ، إثـر غيـاب شـاحنة جمع النفـايات الصلبة ، ما أدى إلى وقوع تـسـربات غـازية سـامة و روائح كـريهة فـرضت على أصحاب المحلات التجارية تعليق أنشطتهم إجتناب تعرضهم لإختناق في الجهاز التنفسي .
 
وفي سيـاق متصـل ، تـؤكد مصادر جمعوية ، بـأن التراجع الخـطير للخدمات العمومية التي من واجب المجلس البلدي أن يـجسدها على أرض الواقع خدمة لمصلحة المدينة ، أضـحى يفـرض على عـمالة الـناظور والمجلس الإقليمي الذي يرأسه السيد سعيد الرحموني ، القـيام بهـذا العمل خـاصة عند إقتـراب موعد كـل زيـارة ملكية ،  وأكدوا أن طـارق يحيى يتعمد ذلك خـاصة بحي لـعري الشيخ للإنتقام من منافسه القوي وعدوه السياسي مصطفى ازواغ الذي يـقطن بنفس الحـي و يحصد منه دائمـا أغلبية الأصوات في الإستحقاقات الجماعية .

حـري بالذكـر أن فـاعليين جمعويين خرجوا إلى الشـارع في الكثير من الـمناسبات للتعبير عن غضبهم جـراء الإهمـال الذي طـال مدينة الناظور ، و رفعوا شعارات مناوئة لسياسة طارق يحيى و من معه ، ومن بـينهم من طـالبهم بـالرحـيل ، لـفشلهم في تدبير الشـأن المحلي ، و إستغلال مناصبهم التي عينوا فيـها بتزكـية من الناخبين في خدمة أغـراض شخصية ضيقة تتمثـل في البحث إحداث تجزئات سكنية لصالحهم و الرفع من أجورهم و تضخيم حسـاباتهم البنكية بـأسـاليب و طـرق ملـتوية كـانت موضوع تـقرير المجلس الأعـلى للحسابات .