مواطنون بـسلوان يـشتكون حـرمانهم من الطمـأنينة بـسبب شاحنات الوزن الثقيل

نـاظورتوداي : 

 

طـالب نحو 60 مواطنا و مواطنة ، من رئيس مجلس الجماعة الحضـرية بسلوان في شكاية وضعت على مكتبه عززت بعارضة توقيعات، التدخل العـاجل لرفع الضرر الذي تحدثه شاحنات الوزن الثـقيل ، بـسبب جعلها شـارع شفشاون مسلكا للتنقل اليومي من و إلى أمـاكن العمل ، مما يخلق الكـثير من الإزعاج للأهالي القاطنين بالحي خصوصا كبـار السن و الأطفـال .

 

ووفق موضوع الشكـاية التي تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منها ، والمرفقة بـتوقيعات المطالبين برفع الضرر ، أكد هؤلاء أن الإستعمال المستمر لشـارع شفشاون من طـرف شـاحنات ضخمة يتعدى وزنها 30 طن ، يـتسبب في إزعاج للساكنة طيـلة أيـام السنة ، سيما وأن مرور هذا النوع من الناقلات التي يمتهن أصحابها نقـل كتل ثقيلة من الحديد ، يحدث زعزعة قوية للدور السكنية ، مما يصـيب الكثـير من الأهالي بـالفزع خصوصا أثناء فترة النوم و في الصباح الباكر ، حـيث يعتقد الكثـيرون أن الأمـر يتعلق بهزة أرضية قوية . 

 

وذكر الموقعون على الشكاية ، رئيس المجلس البلدي ، بالصلاحيات الممنوحة له و التي تمكنه من التدخل لوقف هذه الفوضى ، خصوصا الواردة في المادة 49 من القانون رقم 78.00 الذي ينص على حرص رؤساء الجماعات الترابية على المحافظة على النظام و الأمن العمومي بتراب الجماعة ، المادة 50 التي تنص على ممارسة رئيس المجلس الجماعي اختصاصات الشرطة الإدارية في ميدان الوقاية الصحية والنظافة و السكينة العمومية وسلامة المرور  . 

 

وإلتمس المشتكون من الرئيس ، إتخاذ الإجراءات اللازمة ضـد مستعملي الطريق المذكورة من الشـاحنات الثقيلة ، بناء على الصلاحيات التي يخولها القانون ، خاصة المواد القانونية السـالف ذكرها و البند 20 من المــادة 50 ، الذي ينص على ضرورة تدخل رؤوساء المجالس الجماعية لضبط و تنظيم  وتشوير الطرق العمومية داخل تـــراب الجمــــاعة . 

 

من جهة أخرى ، أعرب مواطنون عن قلقهم إزاء هـذا الأمـر الخطير ، و أكدوا في تصريحات إستقتها ” ناظورتوداي ” ، إستحالة الشعور بالراحة أمام إستمرار الوضع ، و أوضحوا ان الشاحنات التي تمر بشارع شفشاون ، تكاد لا تختفي من الحي كون الكثـير من سـائقيها يقطنون على الطريق المحاذي للسكة الحديدية من جهة غرب مدينة سلوان ، مما جعلهم يحولون المكان لموقف خـاص بعرباتهم دون الإكتراث لسلامة و طمأنينة الأهالي . 

 

جدير بـالذكر ، أن الشـكاية المذكورة ، وجهت نسخ منها إلى كل من رئيس المجلس الجماعي و عامل إقليم الناضور و باشوية سلوان .