مواطنون غاضبون يفرغون أكواما من الأزبال أمام مقر بلدية الناظور

ناظور اليوم : متابعة

بعد استمرار مسلسل إغراق مدينة الناظور بالأزبال , انتفض عدد من المواطنين أمام الوضعية البيئية الكارثية الناجمة عن إخفاق في تدبير ملف التطهير الصلب من طرف رئيس المجلس البلدي للناظور , حيث عمد المحتجون إلى نقل أكياس و حاويات الأزبال المتراكمة أمام المنازلة وإفراغها أمام مقر بلدية الناظور .
 
الفعل الإحتجاجي المذكور استنفر مختلف المصالح الإدارية والتقنية ببلدية الناظور بما فيها رئاسة المجلس , حيث سارع عدد من عمال شركة فيوليا المكلفة بتدبير نفايات المدينة , في صفقة وصفت بالفاشلة مع رئيس المجلس البلدي طارق يحيى ,  إلى الحلول بعين المكان بغية جمع ما نثر من أزبال من طرف المواطنين المنتفضين أمام الوضعية , قبل أن يطالبهم المحتجون بتعميم عملية التطهير على باقي شوارع وأحياء المدينة بنفس السرعة التي قاموا بها بجمع الأزبال أمام دار البلدية.
 
وجدير بالذكر , أن جميع شوارع وأحياء مدينة الناظور باتت غارقة في مستنقع أزبال ضخم نتيجة فشل سياسة المجلس البلدي القائم ,وعلى رأسه البرلماني طارق يحيى , في تدبير ملف التطهير الصلب الموكل إلى شركة فيوليا , حيث تحولت جميع مناطق المدينة إلى فضاءات مزبلية ضخمة وما صاحبها من روائح كريهة و انتشار للحشرات وما له من تأثير على صحة المواطنين , بالإضافة إلى تشويه المنظر العام للمدينة , الأمر الذي يهدد بانفجار وشيك و انتفاضة شعبية لساكنة المدينة ضد رئيس المجلس كونه المسؤول الأول حول هذه الوضعية الكارثية ,خاصة في ضل الإحتقان الشعبي الذي يعرفه الشارع الناظوري في المرحلة الراهنة , ومطالبة الرئيس بمصير أموالهم المدفوعة في الضرائب المفروضة عليهم .
 
كما علمت ناظورتوداي أن مجموعة من المواطنين والفاعلين الجمعويين يعتزمون مراسلة عامل الإقليم للتدخل بغية إنقاذ ساكنة المدينة من كارثة بيئية حقيقية , ملوحين بتصعيد احتجاجي ستعرفه مدينة الناظورقريبا في حالة استمرار الوضع على ماهو عليه , خاصة وأن المدينة تعرف توافدا أعداد كبيرة من أفراد الجالية المغربية الأمر الذي ينبئ بتأزم الوضع أكثر .