مواطنون مزدادون بجماعة بني شيكر يشتكون تـزكية رئيس المجلس للموظفين الأشباح

ناظورتوداي : محمد قلعي
 
أفـاد مواطنون ممن إزدادو بجماعة بني شيكر القـروية ، أنهم يضـطرون إلى الإنتظـار ساعات طويلا من أجل الحصول على النسخة الكاملة من عقد الإزديـاد المفوض تحريرها لموظفين بقسم الحـالة المدنية التابع لذات الجماعة .
 
وأكـد المواطنون الغاضبون من الوضع القـائم بـالمصالح الإدارية التابعة لجماعة بني شيكر القروية ، أن هذه الأخيـرة تعاني من خصـاص مهول في الموارد البشرية ، ممـا يؤخـر مصـالح الكثيرين ممن يقصدون هذا المـرفق الـذي يعد حيويا بـالنظـر إلى الكم الهائل من الساكنة التي تلجه بشكل يومي لطلب وثـائق تفرض من طـرف مرافق إدارية أخرى لإستكمـال ملفـاتهم الشخصية .
 
وأكـدت مصـادر في إتصـال مع الموقع ، أن الجماعة تراجع موظفوه عن العمل منذ بـداية شهر رمضـان الكريم ، ممـا أزم وضعية الخصاص الذي تعاني منه ، و السبب راجع حسب نفس المصادر إلى التدبير الفاشل للرئيس محمد أوراغ الذي منح تفويضـا لأربع موظفات يتم منحهن إجازات شهرية ، دون تعويضهن بـموظفين أخـرين لتولي هذا المهام و قضـاء مصـالح المواطنين المعلقة .
 
إلى ذلك فـإن ، منح الإجازة الرمضـانية لأربع موظفـات أثـار إستنكار الكثير من المواطنين ، إزاء عدم إحترام المعايير القانونية المحددة لذلك ، خـاصة و أن الكثيرين يعتبرون هذه العطلة ” عطلة من رئيس الجماعة لموظفات محظوظات دون باقي المشتغلين في هذا المرفق العمومي ” .
 
وبينما تتم المطالبة بترشيد النفقات و العمل على الحد من الوظفين الأشبـاح ، يتهم مناوؤون لسياسة المجلس القروية رئيسه بـتزكية الفسـاد عبر منح عطل غير مستحقة للموظفين ، بالإضـافة إلى أحد ” الأشباح ” الذي سـنأتي على ذكـره بشكل تفصيلي في موضوع قـريب ، والذي يتقاضى أجره العادي دون القيام بعملة ، كونه شقيق أحمد المستشارين الموالين لمحمد أوراغ .