مواطنون يطالبون بتنقيل محطة القطار الى مركز سلوان حماية لسلامة المسافرين

ناظور اليوم : رضا سباعي:
 
تنفس مواطنو الاقليم الصعداء بعد ربط الناظور بشبكة السكك الحديدية على غرار باقي مدن البلاد ، حلم تحول الى حقيقة بعد عقود من الانتظار والعذاب ، لاسيما المداومون من ساكنة مختلف جماعات المنطقة على التوجه نحو الرباط ونقط بعيدة من المملكة ، لتلقي العلاجات الطبية أو قضاء اغراض ادارية كانت مستعصية في الأمس القريب .
 
لكن الملحوظ من لدن الساكنة منذ اعطاء انطلاقة الخطط السككي الرابط بين الناظور و تاوريرت قبل ثلاث سنوات ، خاصة القاطنين ببلدية سلوان ، هو التساؤل وراء سر اختيار الموقع الذي أنشئت عليه المحطة داخل ذات المدينة ، أذ أنه ركنت بنقطة بعيدة عن المركز الحضاري بأزيد من 5 كيلومترات ، جاءت في منطقة نائية ومعزلة ، وهو التساؤل الذي تم طرحه في أكثر من مرة ، بعدما راجت معطيات حول وجود أهداف تجارية من طرف محوبين عن المجلس البلدي وراء تحويل الموقع الأصلي للمحطة ، للرفع من ثمن العقار الموجود في ملكية ذوي النفوذ .
 
وتناولت بعض الجهات الموضوع باعتباره أن الكثافة العمرانية التي أضحت تعرفها بلدية سلوان كلفت انشاء المحطة موضوع الحديث خارج المدار الحضري بمكان بعيد عن المركز ، في ربط مواطنون هذه " الخلل " بوجود تصرف لا مسؤول من قبل المصالح العاملة بالسكك الحديدية ونظيرتها بالمجلس البلدي .